خطير…… عناصر الدرك الملكي بالعطاوية يحررون ثورا من سارقيه لحظات قبل إقدامهم على نحره وتوزيع لحومه قطعا على الجزارين وأصحاب المطاعم.

تمكنت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للدرك الملكي بالعطاوية من تنفيذ عملية نوعية دقيقة استطاعت من خلالها وضع يدها على أضخم ثور تمت سرقته في ظروف غامضة من مزرعة لتربية العجول تعود ملكيتها لاحد اعيان منطقة الشعراء جنوب العطاوية …وهكذا تقفت عناصر الدرك آثار الفراقشية بعد أن جمعت معلومات فاهتدت الى مكان الثور المسروق حيث عمل الفراقشية على إخفائه في منزل مهجور بدوار الدزوز . ولولا التدخل الاحترافي لعناصر الدرك الملكي بالعطاوية لكان الفراقشية أقدموا وبوحشية على نحر الثور المسروق وبعد ذلك يعملون على توزيع لحومه وأجزائه قطعا وبالتقسيط على الجزارين وأصحاب المطاعم. وللاشارة فان العجل المحرر من قبضة الفراقشية هو سلالة العجول الالمانية البفارية المعروفة بالولشتاين وقد تجاوز الحولين وقدر شناقة وباعة للعجول ان ثمنه يقدر بأكثر 5 ملايين سنتيم. وعلمت الجريدة ان العجل اصيب ببعض الجروح والخدوش بعض محاولة لفراقشية نقله بواسطة شاحنة متوسطة الحجم ونظرا لضخامته ولسمنته المفرطة. كما ان صاحب الثور وبعد استرجاع ثوره عبر عن فرحه العميق ومقدما تشكراته لعناصر الدرك الملكي بالعطاوية والذين ورغم قلة عناصرهم فانهم يقومون بأدوار طلائعية من أجل الحد من انتشار سراق المواشي بالمنطقة واستثباب الامن بربوع سشاعة المركز الترابي للدرك الملكي بالعطاوي والذي بات يئن بسبب توسع العطاوية العمراني وتزايد ساكنتها بشكل كبير خصوصا في ظل استمرار آية افاق او مبادرة من ادارة الامن الوطني لفتح مفوضية الشرطة بالعطاوية والتي تم استكمال بنايتها وتجهيزها .

2016-10-26 2016-10-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي