خطير جدا:اللوبيات والسماسرة وراء اقدام احد حفدة الولي الصالح بويا عمر على الانتحار حرقا بسبب اقصائه من مزارة الوالي الصالح .

رشيد غازي

اقدم احد حفدة الولي الصالح بويا عمر على محاولة انتحار يوم امس الخميس الذي يصادف عيد المولد النبوي الشريف احتجاجا على منعه من الاستفادة من مزارة الولي الصالح بويا عمر والتي يتم اقتسامها سنويا بين حفدة الوالي الصالح . وفي التفاصيل فان {م.ج } في عقده الخامس ويقطن بدوار الطواهرة الواد قام بصب البنزين على جسده واضرم النار ليتحول جسده الى كثلة مشتعلة وشرع في الصراخ من شدة الالم الذي اصاب حسده وجاء اقدام هذا الشخص على هذه المحاولة الخطيرة احتجاجا على منعه من الحصول على نصيبه من عائدات الهبة التي قدمها احد المحسنين الى حفدة الولي الصالح بويا عمر . وقد وردت اخبار مفادها ان لوبيات وسماسرة يستغلون عائدات الولي الصالح بويا عمر للاغتناء والابتزاز بدعوى انهم هم الشرفاء والاخرون دون ذلك , وينطبق الامر على الضحية {م.ح} الذي يتم الطعن في شرفه والانتماء الى حفدة بويا عمر , بالرغم من ان مؤلف كتاب منهاج الارتحال الى معرفة الشيخ سيدي رحال لصاحبه الفقيه العلامة سيدي محمد العربي بلبهلول قد اكد على انتماء سكان دوار الطواهرة الواد الى شجرة انساب بويا عمر وانهم حفدته . وللاشارة : فان صراعات مبطنة وعلنية بين لوبيات النهب والاستحواد وشرفاء بويا عمر قد ارخت بضلالها على هذا الصراع واججته يشكل خطير ينذر بعاصفة خطيرة وبمستقبل الولي الصالح بويا عمر كمزار ديني تاريخي وروحاني وقد شوهت سمعته تلك العصابات ولوبيات الفساد التي نخرت ما تبقى من سمعة هذا الضريح والتي جعلت منه بقرة حلوب لا ينضب عطاؤها .

2015-12-25 2015-12-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي