حلول الذكرى 56 لرحيل محرر البلاد جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه .

في مثل هذا اليوم العاشر من رمضان 1961 انتقل الى جوار ربه راضيا مرضيا جلالة المغفور له الملك محمد الخامس محرر البلاد من ربقة الاستعمار الفرنسي الغاشم . ان ذكرى رحيل المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه مناسبة يستغلها المغاربة للترحم على روح فقيد العروبة والاسلام واستحضار تضحياته وانجازاته . وهنا وجب ان نذكر بالعمل العظيم الذي انجزه الملك الراحل رضوان الله عليه ألا وهو تاسيس وكالة المغرب العربي للانباء كجهاز اعلامي مغربي مستقل وقد قال قولته المشهورة وقتذاك ….الخبر  مقدس والتعليق حر…. رحم الله فقيد العروبة والاسلام وارسل شآبيب رحمته على ولي عهده الملك الراحل الحسن الثاني وحفظ الله امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وارث سره.

2017-06-05 2017-06-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي