جمعيةامل للأطفال التوحديين بقلعة السراغنة تبادر إلى إنشاء ملفات طبية للمرضى وتطالب السلطات بتمكينها من مقر لإنشطتها الدائمة.

رشيد غازي
التوحد
في بادرة هي الأولى من نوعها قامت جمعية امل للأطفال التوحديين بقلعة السراغنة إلى إنشاء ملفات طبية خاصة بالأطفال المرضى وذلك من أجل تمكين الأطفال من فحوصات طبية بمستشفى السلامة الذي أشرف أطقمه الطبية والإدارية إلى دعم بادرة الجمعية ولابد من التنويه في هذا الإطار بالأطر الطبية الفذة على رأسهم السيد المندوب الاقليمي لوزارة الصحةو السيد لكريك مدير المستشفى وطبيبة الأطفال وطبيب المستعجلات الدكتور طارق بلعقدة حيث سهر هذا الطاقم على إجراء فحوصات للأطفال التوحديين والذين ازداد عددهم بالإقليم. وقد قامت الجمعية بإجراء إحصاء لحاملي هذا المرض قصد مساعدة عائلاتهم وتعتبر الجمعية من الجمعيات النشيطة التي تسعى دوما لخدمة الأطفال التوحديين. وللإشارة فإن إقدام الجمعية على مثل هذه البادرة من شأنه أن يعطي دفعة قوية لعملها الإنساني هذا للتخفيف من معاناة هذه الشريحة من المجتمع.
 
2015-12-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin