جمعيةالامل لمرضى التوحد بقلعة السراغنة ينظمون لقاءا تواصليا وندوة للتعريف بالمرض وبأوضاع الاطفال التوحديين في ظل غياب أية إلتفاتة ويناشدون عامل الإقليم والمؤسسات المنتخبة بالاقليم التدخل لمساعدتهم.

نظمت جمعية الامل للأطفال المصابين بمرض التوحد بقلعة السراغنة ندوة صباح هذا اليوم تحت عنوان اليد في اليد من أجل أطفال التوحد. وقد إنطلق هذا الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم بعد ذلك تم تقديم عرض حول التعريف بمرض التوحد الذي يصيب العديد من الأطفال ومنذ الولادة ويستمر ملازما لحامله وهو مرض ناتج عن زواج الأقارب وقد تكون له علاقة بالوراثة كما أن تراجع سن الزواج يعتبر حاسما في ظهور هذا المرض الذي يجعل الأطفال لا يواكبون أقرانهم ويدفعهم إلى الإنزواء بأنفسهم. وإثر ذلك أخذ الكلمة رئيس الجمعية السيد عويناتي محمد الطاهر ذكر فيها بمعاناة آباء وأمهات الأطفال التوحديين من غياب أقسام خاصة بهذا النوع من المرض ويطالبون وزارة التربية الوطنية بالعمل على إنشاء قسم مدمج خاص بهذه الفئة كما هو معمول به في العديد من المدارس. كما أن الجمعية لاتتوفر لا على إمكانية ولا على مقر كل ماهنالك أن أحد المحسنين هو من منح داره للجمعية كمقر لها. ويطالب آباء وأمهات الأطفال التوحديين عامل الإقليم التدخل لمساعدة هذه الجمعية التي تعاني بشكل كبير. وللإشارة فإن ندوة اليوم تم تنظيمها بشراكة مع جمعية قدماء المحاربين بقلعة السراغنة. 12048436_1645207855755759_1303657944_n 12068010_1645207875755757_433284943_n 12092231_1645207929089085_1374700784_n 12086952_1645207809089097_1532355082_n

2015-10-11 2015-10-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي