جماعة سيدي الحطاب تغلي في ايام الشهر الفضيل على وقع فضيحة مدوية لاعضاء بالمجلس اجبروا على توقيع اقرار بديون فترة انتخاب الرئيس وجمعية حماية المال العام تدخل على الخط .

تعيش جماعة سيدي الحطاب باقليم قلعة السراغنة على وقع صفيح ساخن كسر هدوء المنطقة خلال الشهر الفضيل وجعل الامر حديث الغادي والرائح من ساكنة الجماعة . ويتعلق الامر بتكشف خيوط فضيحة كبرى حيث أعضاء الجماعة يتهمون الرئيس على إجبارهم بتوقيع إقرارات بالديون بُعَيدَ  الإنتخابات بثلاثة أيام كضمانة مالية من اجل البقاء عليه والتصويت لصالحه ليتمكن من رئاسة الجماعة  خلال فترة انتخاب الرئيس والتي مرت عليها ثلاث سنوات . هذا وامام هذا الوضع الخطير تقدمت جمعية حماية المال العام  بمراكش عن طريق فرعها بقلعة السراغنة بشكاية مباشرة الى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش من اجل التحقيق في هذه النازلة التي فيها مافيها من الخطورة على الطرفين .

2018-05-20 2018-05-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin