جماعة العامرية تعيش على وقع كارثة بيئية خطيرة سببها مخلفات مجزرة السوق الاسبوعي وروائحها تستفز المصلين والساكنة .

559 مشاهدة

يعيش مركز العامرية شمال مدينة قلعة السراغنة على وقع كارثة بيئية تهدد سلامة الساكنة وتتسبب فيها مخلفات المجزرة الجماعاتية بالسوق الأسبوعي اريعاء بني عامر والتي لاتتوفر على قنوات للصرف الصحي وكذا مخلفات عملية ذبح وترييش الدواجن بمختلف أنواعها. هذه الوضعية الكارثية تزداد خطورة مع هبوب الرياح والتي تعمل على نقل الروائح الكريهة، حيث تجتاح مساكن الساكنة والثانوية التأهيلية العامرية، بل إن المصلين داخل مسجد المركز أصبحوا غير قادرين على تأدية عبادة الصلاة بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من داخل مجزرة السوق الأسبوعي. إن ساكنة العامرية متذمرة من هذا الوضع وتطالب السلطات التدخل عاجلا لنقل مقر السوق الأسبوعي إلى مكان آخر تفاديا لهذا الوضع الكارثي. فهل سيتحرك المجلس القروي للعامربة والسلطات الإقليمية لوضع خطة عاجلة لحماية السكان من تداعيات هذه الكارثة البيئية التي قضت مضاجعهم ومضاجع أطفالهم؟

2016-04-13 2016-04-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي