جماعة العامرية بقلعة السراغنة تتألق اليوم والمناسبة زيارة رئيس المجلس الاقليمي اليها للقاء جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة من أجل التشاور ورئيس الجماعة يخصص استقبالا متميزا لضيوف العامرية الكرام.

شهدت جماعة العامرية صباح يومه الاربعاء حدثا بارزا تمثل في زيارة رئيس المجلس الاقليمي لقلعة السراغنة الحاج عبد الرحيم واعمرو الى الجماعة رفقة بعض اعضاء المجلس وخبراء في التنمية المحلية وذلك من أجل عقد اجتماع تشاوري موسع مع جمعيات المجتمع المدني بدائرة القلعة بني عامر والتي تضم العديد من الجماعات الترابية أهمها جماعة العامرية التي يرأسها السيد عزيز شاوي والذي خصصاستقبالا منقطع النظير لضيوف العامرية الكرام صباح هذا اليوم وكما هو معهود في مجلس جماعة العامرية. في بداية هذا اللقاء التشاوري مع جمعيات المجتمع المدني والذي يهدف الى التعرف على اقتراحات جمعيات المجتمع بخصوص التنمية المحلية والخصاص الذي تعاني منه مناطقها في شتى الميادين من اجل وضع برنامج فعال وناجح لتدخل المجلس . وفي كلمته الافتتاحية رحب رئيس المجلس الاقليمي الحاج عبد الرحيم واعمرو بالحاضرين وتقدم بتشكراته الى رئيس واعضاء جماعة العامرية الذين وفروا جميع الامكانات من اجل انجاح هذا اللقاء التشاوري والذي اعتبره السيد رئيس المجلس الاقليمي بأنه يشكل تحولا مهما في علاقة المجلس بجمعيات المجتمع المدني من أجل الاخذ بآرائها واقتراحاتها فيما يخص برامج التنمية وحاجيات المناطق العاملة بها من بنيات تحتية ومشاريع انمائية. وعبر عن استعداد المجلس للتعاون مع جمعيات المجتمع المدني بالاقليم. واثر ذلك قدم بعض الخبراء عروضا حول عمل الجمعيات وكذا ابراز اهمية التنمية المحلية بالجماعات الترابية للعامرية كما اكدوا على الموارد الطبيعية والبشرية التي تتوفر عليها منطقة بني عامر وخصوصا الامكانات الفلاحية الهائلة. وبعد ذلك فسح المجال لجمعيات المجتمع المدني بالمنطقة بطرح تدخلاتها والتي انصبت حول اهمية عقد هذا اللقاء التشاوري معتبرين الامر بمثابة تحول تاريخي في علاقة المجلس الاقليمي بجمعيات المجتمع المدني وهو ما سياسهم لا محالة في الدفع بالتنمية بالمنطقة الى أبعد الحدود. وفي ختام هذا اللقاء ثمن الحاضرون أهميته . وللاشارة فان المجلس الاقليمي لقلعة السراغنة سطر برنامجا للقاءاته التشاورية مع جمعيات المجتمع المدني انطلقت اولى لقاءاته أول امس الثلاثاء من مدينة القلعة وستستمر في باقي دوائر وبلديات الاقليم . dsc_0198 dsc_0205

2016-11-16 2016-11-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي