توقف المخطط التنموي باقليم قلعة السراغنة يطرح اكثر مت علامات استفهام .

شهد اقليم قلعة السراغنة طفرة نوعية في سيرورة المشاريع التنموية على عهد العامل السابق محمد صبري قدر غلافها المالي ب157 مليار فيما خصص مبلغ 57 مليار لعاصمة الاقليم وهو مبلغ ضخم رصد لانجاز مشاريع مهيكلة همت انجاز سوق اسبوعي جديد وسوق للخضر والفواكه بالجملة ومجزرة صناعية حيث انطلقت الاشغال في هاته المشاريع الا انها توقفت لاسباب غير معروفة واصبحت عبارة عن اطلال وخراب . كما اقبرت العديد من المشاريع بعد مغادرة صبري للاقليم في اتجاه مراكش كمشروع انجاز محطة للطاكسيات بجنان معلا . وتوقف مشروع استكمال تهيئة المارشي او شارع مولاي اسماعيل بوسط المدينة . بالاضافة الى العديد من المشاريع المهيكلة الاخرى . ويتساءل الرأي العام السرغيني عن الاسباب التي دفعت المسؤول عن الاقليم على توقيف هاته المشاريع خصوصا. ان حاجة المدينة اليها ماسة وضرورية وملحة . ليكن المسؤولون شرفاء،وشفافون ويخرجوا للرأي العام السرغيني ببيان عن حقيقة توقف انجاز هاته المشاريع وعن الاسباب التي دفعتهم لتوقيفها؟؟

2019-06-02 2019-06-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin