تعزية وتأبين الحاج مصطفى الحلوي العبوبي في ذمة الله وساكنة الإقليم تودعه إلى دار البقاء في موكب جنائزي مهيب

images

الراحل أم الناس لصلاة الفجر وتوضأ أستعدادا لصلاة الجمعة لكن قدر الله كان محثوما فعاجلته المنية بمنزله. غادرنا إلى دار البقاء السيد الحاج مصطفى العبوبي أحد أعيان إقليم القلعة وفاعلا جمعويا كرس حياته لفعل الخير , بعد موت مفاجئ داهمه وهو يستعد للذهاب إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة هذا اليوم. وقد شيعه أهالي مدينة القلعة والإقليم في موكب جنائزي مهيب نظرا للسمعة الطيبة التي كان يحظى بها الرجل داخل أوساط السكان. فطيبوبة الرجل جعلت الجميع يسير في جنازته. وقد حضر هذه الجنازة شخصيات من عالم الإقتصاد والسياسة ورجال الإعلام والصحافة. والراحل من مواليد دوار أولاد عبو جماعة لعثامنة وقد التحق وهو صغير بمدينة القلعة وامتهن التجارة حيث كان يبيع قطع الغيار الخاصة بالسيارات والشاحنات إلى أن أصبح رجل أعمال شهير لكن ظل متواضعا وطيبا. وللراحل أبناء وحفدة. وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم مدير وطاقم جريدة تساوت 24 بتعازيهم الحارة إلى أبناء الفقيد وإلى عائلته وذويه ومعارفه. سائلين الله أن يتغمذ الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته. إنا لله وإنا إليه راجعون

2015-04-03 2015-04-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي