تحقيق… نزع عدادات الكهرباء من بيوت المواطنين باقليم قلعة السراغنة يثير غضب الساكنة والجمعيات الحقوقية والاستهلاكية تسائل المسؤول الاول عن القطاع عن المهلة القانونية لاستخلاص الفواتير وتطالب بمنح الساكنة مزيدا من الوقت خوفا من احتقان اجتماعي.

عبرت ساكنة اقليم قلعة السراغنة وكذا جمعيات حقوقية واستهلاكية عن تذمرها الشديد من اقدام المكتب الوطني للكهرباء على نزع عدادات المواطنين الكهربائية التي تخص منازلهم رغم ان المهلة المتعارف عليها لم تستنفذ بل اصبحت المصالح تتعمد نزع العدادات بعد مرور الشهر الثاني على اخر فاتورة تم استخلاصها وهو امر لم يكن معمولا به لان ساكنة الاقليم تعيش اوضاعا مادية غير مريحة ويصعب عليها تسديد الفواتير بهاته السرعة التي ارادت مصالح المكتب الوطني الاقليمي للكهرباء تطبيقها دون مراعاة ظروف عيش الساكنة واحوالها المادية . ومن شأن الاستمرار في نزع عدادات الكهرباء إثارة سخط عام لدى الساكنة التي لم تتعود على هذا الاجراء الخطير . فهل سيتفادى المكتب الاقليمي للكهرباء هذا المشكل ام انه سيبقي عليه وبالتالي ظهور احتقان اجتماعي باقليمنا وهو في غنى عنه ؟؟؟

2019-10-06 2019-10-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي