تجار السوق اللانموذجي بالعطاوية يرفضون تعليمات السلطات المحلية القاضية بمنعهم من نشر بضاعتهم خارج اسوار السوق الذي كلف الملايين دون ان يراعي الخصائص المناخية ……

اندلع صراع مرير بين سلطات بلدية العطاوية وتجار السوق اللانموذجي حيث رفض تجار السوق الدخول اليه من جديد نظرا لعدم توفره على البنيات التحتية التي يمكن ان تمنع عنهم حر الصيف اللافح والقيض الشديد خاصة وان سقف السوق مصنوع من القصدير وبعلو منخفض مما جعل المتبضعين يرفضون الدخول اليه لاقتناء حاجياتهم وهو الشيئ الذي كبد التجار خسائر فادحة وبارت تجارتهم وهو مادفعهم الى مغادرة اسواره والعودة الى نشر بضاعتهم في الهواء الطلق بالرغم من الحاح السلطات واعوانها على ارجاعهم الى داخل السوق الا ان التجار رفضوا المطلب جملة وتفصيلا. وللاشارة فان انجاز بعض المشاريع ببلدية العطاوية غالبا مايتحول الى كارثة ووبال على الساكنة نظرا للتسرع في انجازها. وهو ماجعل بعض المشاريع تتحول من نموذجية الى مشاريع لا نموذجية كحال السوق النموذجي والذي كان حريا بالمسؤولين ان يستنسخوه على مقاس سوق الحي المحمدي بمراكش. لكن….هيهات….!!!!! received_918277744961865 received_918277808295192 received_918273151628991

2016-07-15 2016-07-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي