بلدية تملالت: من يتستر على صاحب متجر لبيع الخمور بالقرب من مؤسسة تعليمية والساكنة تستغيث من إنتشار ظاهرة تعاطي الخمور جهارا؟

رشيد غازي

لا حديث في بلدية تملات ووسط ساكنتها إلا عن متجر لبيع الخمور مجاور لمؤسسة تعليمية ثانوية وبجانب الشارع العام للبلدية إذ تحول هذا المتجر إلى مايشبه القنبلة الموقوتة التي بدأت بعض روائحها الكريهة تزكم الأنفس وسط مركز حضري صغير لا تزال ساكنته تتشبت بتقاليدها وقد حز في نفسها افتتاح هذا المتجر لبيع الخمور وسط مدينتها. وقد أصبح هذا المتجر قبلة لشباب المدينة والقرى المجاورة والتي تعاطى شبابها للخمور بعد جلبها من هذا المتجر وقد سجلت العديد من الحوادث الفظيعة بسبب خمور هذا المتجر خصوصا وأن سائقي الشاحنات يقصدونه لشراء الخمور وهو ماتسبب في حوادث سير قاتلة. لقد أقلق هذا المتجر راحة ساكنة تملالت حيث تطالب السلطات بإغلاق هذا المتجر الذي يخالف ويخرق القانون ببيعه الخمور للمسلمين لا لغيرهم. فهل ستتحرك السلطات لتوقيف نشاط صاحب هذا المتجر وذلك لتوقيف نزيف حوادث قاتلة يسببها الإقبال على خمور هذا المتجر؟ فعار أن يفتح متجر لبيع الخمور أمام صمت الجهات المسؤولة المريب؟

2015-10-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي