بلدية العطاوية: جمعيات القروض الصغرى تمتص دماء زبنائها.

يشتكي عدد من المواطنيين بمدينة العطاوية و الجماعات المجاورة لها من ارتفاع نسب الفائدة و قصر مدد التسديد في تعاملهم مع جمعيات القروض الصغرى مما يعود عليهم بنتائج عكسية فعوض دعم مشاريعهم الصغيرة و تنميتها يصبحون عرضة لضغط السلف غير الحسن الذي غالبا ما يلجؤون له عند الضرورة الملحة بعد استنفاذ كل الخيارات الأخرى. هذا التعامل الإجباري يؤدي بالزبناء الى حالة من اليأس و التراجع و أحيانا الى العجز عن التسديد و افلاس مشاريعهم الصغيرة و مصادرة ضماناتهم و منهم من قد ينتهي به الامر في السجن. فهل ستراجع الحكومة قوانيين عمل جمعيات القروض الصغرى لتلزمها بمزيد من التسهيلات و الخدمات المريحة لما فيه مصلحة البلاد و العباد!؟

مراسلة العطاوية : بواسطة ياسر بن الجيلالي

2016-03-05 2016-03-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin