بلدية العطاوية : المجلس البلدي يعقد دورة فيراير وعلى جدول أعمالها العديد من بينها مشروع ربط العطاوية بمراكش بواسطة حافلات ألزا.

ترأس الخليفة الأول لرئيس بلدية العطاوية وبحضور باشا المدينة أشغال دورة فبراير العادية وفي بدايتها تقدمت المعارضة بنقطة نظام تتعلق بعدم الإجابة عن أسئلتها الكتابية الموجهة لرئيس البلدية وكذا ضرورة تواجد سجل للحضور بدل ورقة تكتب فيها أسماء الحاضرين طبقا للقانون التنظيمي . وبعد ذلك ألقى الخليفة الأول التقرير الإخباري والذي تطرق فيه إلى العديد من النقط التي تهم تهيئة أحياء النواجي والحي الإداري وقرية آيت عادل وإنشاء مقر لجمعية الأعمال الإجتماعية وقيام توأمة بين جامعة لييج الفرنسية وبلدية العطاوية وإنجاز قرية الصناعة التقليدية. وإثر ذلك تم طرح جدول الأعمال للدراسة والنقاش والتصويت وكان يتكون من النقط التالية. اتفاقية شراكة خاصة بملتقى الزيتون الموافقة على إقتناء أرضية لإحداث مقر لجمعية الأعمال الإجتماعية. المصادقة بالإجماع على دفتر التحملات الخاص بإنجاز تجزئة سيدي مبارك. إنجاز حي صناعي جديد وإعفاء المواطنين من بطاقة المعلومات الخاصة بالتعمير. إعادة هيكلة ضريح سيدي أحمد بناء السوق الأسبوعي وفضاء الصناعة التقليدية الموافقة على تعويض أصحاب البقع الأرضية المتضررين من إنجازات البلدية. كما أن المجلس ذكر بموضوع مشروع تقديم طلب ربط مدينة العطاوية بمراكش بواسطة حافلات النقل الحضري ألزا. وللإشارة فإن عدد الأعضاء الذين حضروا دورة فبراير كان هو 23 عضوا وتسجيل غياب 6 أعضاء.وقد ثم تاجيل جميع النقط باستتناء نقطة وحيدة المتعلقة تسوية وضعية تجزئة سيدي امبارك التي عرفت تدخلات لاغلب الفرقاء السياسيين بالعطاوية. كما أن أشغال الدورة مرت في أجواء من التوتر والنقاشات التنائية .وتجدر الإشارة إلى أن أشغال هذه الدورة حضرتها الصحافة ووسائل الإعلام وعموم المواطنين. 12698755_1028797253844362_744698984_o

2016-02-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي