بلدية العطاوية : الرئيس يضع موظف إطار سلم 11 في مهمة تحضير قهوة الصباح والمساء…والمهتم بالشأن المحلي يعزي هذا الفعل لتبدير المال العام وغياب الحكامة و ترشيد نفقات الدولة.

من المسلمات الإدارية أن الكاتبة في أي مرفق عمومي لا تتجاوز رتبتها السلم 6 وذلك راجع لبساطة الخدمات المقدمة من طرف هذا الكائن الإداري حيث نتفاجأ أن السيد رئيس بلدية العطاوية المحترم يكلف موظفة إطار بالسلم 11 بأمور كتابته. حيث كانت قبل التحاقها بكتابة الرئيس تشغل منصب رئيس مصلحة المداخيل وقد كانت تؤدي خدمة أجل مما تقدمه الآن وهي تحضر القهوة لجناب الرئيس. أمر نشاز يعزيه المهتم بالشأن المحلي لعدم خبرة الرئيس في أمور التسيير .وقد يحسبه البعض أنه استهتار في التدبير ينم عن فراغ جعبة الرئيس من حيث التراكم في تسيير المرافق الإدارية. ناهيك عن تبدير المال العام الحاصل في الفرق في الرواتب بين كاتبة السلم 6ورئيسة مصلحة السلم 11 تقوم فقط بما ينوط بكاتبة تتقاضى أقل .طامة كبرى يشهدها التسيير في بلدية العطاوية… لا أظن أن المسؤولين الكبار بهذا الإقليم ستغفل عينهم هذه الترهات الإدارية وهم الأطر العليا ويفقهون في غياهب الإدارة العامة.

2017-08-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin