:بلدية العطاوية:كارثة بدوار أولاد جدة كادت أن تذكرنا بمأساة البوعزيزي…

2٬056 مشاهدة

أصيب شاب بحروق بليغة ليلة البارحةأخر يوم في سنة 2015 على مستوى دراعه الأيسر وهو يريد سكب نصف لتر من البنزين اقتناه من لدن بقال بدوار اولاد جدة,وحسب شهود عيان قيل أن الشاب كان مخمورا الى درجة الثمالة فاشترى نصف لتر من البنزين ليزود محرك دراجته النارية التي توقفت وهو يتوجه الى احدى الدواوير المجاورة,وعندما أراد أن يسكب القنينة البلاستيكية في خزان الوقود لدراجته كان يمسك بيده سيجارة فتدفق البنزين على يده اليسرى وفي حركة لا إرادية مد السيجارة الى فمه ليهش السائل من يده فاشتعلت بفعل شربها عن سهو واضطرمت النار في يده فضرب بها القنينة التي لازال بها مادة البنزين فوقعت الكارثة…ولولا كومة رمل توجد بجانب الدكان ساعدت صاحب دكان البقالة في اخماد النيران المضطرمة في كم ثوب الشاب لذكرنا حريق هذا الشاب بالمأساة البوعزيزية. هذا ويتحمل البقال الذي يبيع البنزين بدون ترخيص ودون تجهيز محله بآليات الإطفاء المسؤولية كما تتحمل السلطات المحلية جزءا من المسؤولية لغياب دورياتها في هذا الشأن أو غياب حرصها على توعية البقالة بما يترتب عن بائع هذه المادة بدون ترخيص ودن تأهيل محلاته…وكذلك عدم الضرب على الأيادي عندما تحصل مثل هذه الكوارث. وللإشارة فإن ظاهرة بيع البنزين من طرف الحوانيت الغير مؤهلة لهذه التجارة خصوصا بدوار أولاد جدة أصبحت متفشية بشكل رهيب ودون حسيب ولا رقيب,فأين هي السلطات المختصة والتي يهمها محاربة هذه الآفة التي حتما ستجر علينا الويلات في أحد الأيام,

2016-01-01 2016-01-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin