بلدية الشماعية باقليم اليوسفية:آش خصك ألعريان…خاصني مهرجان…

الناس ليسوا ضد المهرجانات و لا ينتقدون كل البوادر لكن حين يتعلق الأمر ببلدة صغيرة مهمشة كالشماعية هي في حاجة أكثر من مهرجان متناقض مع عنوانه تفوق تكلفته المائة مليون سنتيم ،علما أن المهرجان موسوم ب ــ المهرجان الثقافي الثاني للتراث و الفنون  ــ  أين الداودي و ولد الحوات ــ مع تقديري للفنانين ــ من التراث الحمري؟

 لم لم تستدع فرقة اولاد ابراهيم الثراثية المعروفة عالميا ،أين فرقة اولاد المني الثراثية ؟

أين نصيب الثقافة بالمهرجان؟

 أين الندوات التاريخية و الثراثية؟ للتعريف بثراث احمر عبر التاريخ بدء بدحض العدو البرتغالي و حرمانه من احتلال العاصمة مراكش بعد احتلاله للشواطيءالمجاورة من أزمور إلى الصويرة ومرورا بمدرسة الأمراء التي درس بين جدرانها الرماية و الفروسية و الفقه الإسلامي ملوك من الدولة العلوية تربعوا على عرش المغرب   ، وانتهاء بمقاومة أبنائها للمعمر الفرنسي و الزيارة التارخية لمحمد الخامس اعترافا لجميل القايد بلكوش بالخنوفة معقل الشرفاء الذين تأبطوا الفداء في وجه الفرنسيين و لم يبيعوا الوطن و لا الملك كما فعل العديد من القواد آنداك

ألا تحتاج دار الثقافة بالشماعية إلى إعادة إحيائها عوض بهرجة فارغة؟

 ألا تحتاج الساكنة لفتح المسبح البلدي؟

 ألا تحتاج حفر الشوارع و تمزقاتها بالطول و الغرض و المعرقلة للسير داخل المدينة للترميم؟ و الناتجة عن إعادة حفرها لتمرير قنواة الصرف الصحي ـ  الواد الحارــ و ذلك بعد الانتهاء مباشرة.هكذا فان المجتمع المدني لمدينة الشماعية يسجل هذا الاستهتار  ضمن لائحة سيئات المجلس العامرة الى حين استيقاض الكتلة الانتخابية من سباتها العميق عما قريب

2016-07-27 2016-07-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin