بصيص أمل القوة الإقتراحية و التشاركية للمجتمع المدني يلوح في أفق مجلس مدينة اليوسفية

في إطار إشراك المجتمع المدني كقوة اقتراحية تشاركية في تسيير الشأن العام المحلي و الذي نص عليه الدستور الأخير ،نظم المجلس الحضري بمدينة اليوسفية لقاء مفتوحا مع جمعيات المجتمع المدني و الفاعلين الجمعويين بالمدينة في شتى المجالات الرياضية و الثقافية و التنموية و البيئية و الإجتماعية و الإقتصادية و الحكامة و المهتمين بذوي الإحتياجات الخاصة… و قد افتتحت لائحة للتدخلات للحاضرين نوقشت على إثرها عدة نقاط تخص المشاكل و العراقيل المعيقة للتطور و التنمية محليا مع محاولة إيجاد حلول بديلة ناجعة ملأت حينها استمارات حول المشاكل و الحلول بالمدينة و ذلك موازاة مع تأطير ورشات ميدانية.. سهر عليها مجموعة من المؤطرين المحليين.. نأمل صادقين ألا تغلب الأقوال على الأفعال و يتم فعلا تطبيق مقتضيات الدستور في ما يخص القوة الإقتراحية التشاركية للمجتمع المدني فعليا من طرف المسؤولين بحياد و ديمقراطية و أن يكون الفاعل المدني أيضا مواطنا مناسبا للمهمة المناسبة لعل عجلات تنمية هذا الوطن تسير قدما نحو المبتغى الإيجابي. .

2018-02-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي