باشويةالعطاوية :عندما تصبح السلطة خائفة من البلطجة فإنها أصبحت بلا هيبة وتم التأسيس للفوضى .

808 مشاهدة

أشارت تساوت 24 في مقال سابق إلى أحد رواد البلطجة بالمدينة الذي يستغل سكنا وظيفيا بالقوة وهو السكن المجاور لمنزل السيد قائد قيادة سيدي احمد والذي يهدد سلامة القائد الجار حيث لا يتوفر على الكهرباء ما يدعو ساكنه للإضاءة بالشمع ووسائل أخرى قد تسبب يوما ما حريقا مهولا يفزع ويرهب الجيران خصوصا وأن سقف المطبخ و بعض الغرف المحدثة به مصنوع من القش والقصب كذلك فالسكن يعتبر مسلوبا من الدولة ويجب استرجاعه بقوة القانون الذي يفوق كل شيء ويردع كل من سولت له نفسه أن يخترقه . وحري بالبلدية أن تسوي وضعيته مع الأملاك المخزنية ويتم استغلاله كمرفق يعود بالنفع على الجميع. خصوصا وأنها تعاني خصصا في الوعاء العقاري. هذا وإن النخبة الغيورين على المدينة والذين يرغبون في أن تعيش المدينة تحت ظل القانون يهيبون بالسيد عامل الإقليم أن يتدخل لإيقاف هذه المهزلة حتى لا يقال أن في إقليم قلعة السراغنة تسود البلطجة الخارجة عن القانون. والسلطة لا تحرك ساكنا أمام زئيرها .

2018-02-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي