انشطة عاملية من قلب اقليم الرحامنة بمناسبة ذكرى عيد المسيرة الخضراء المظفرة .. عامل اقليم الرحامنة يبدأ مسلسل تدشينات النماء والخير بتوزيع سيارات للاسعاف واخرى لجمعيات القصور الكلوي والثلاثي الصبغي ويعطي انطلاقة اشغال مركب ترفيهي ومسبح بلدي بمدينة بنجرير .

تخليدا للذكرى الرابعة والاربعين لعيد المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد اشرف عامل اقليم الرحامنة على توزيع ثلاث سيارات للاسعاف استفادت منها بعض الجماعات القروية بالاقليم ،كما سلم مفاتيح سيارتين لنقل المرضى القصور الكلوي و اخرى لنقل الاطفال التوحديين المصابين يمرض الثلاثي الصبغي . واثر ذلك توجه موكب السيد العامل نحو شمال مدينة بنجرير حيث اعطى انطلاقة اشغال مشروعين تنمويين كبيرين الاول بناء مركب ترفيهي بتكلفة مالية قدرها 13مليون درهم ،اما المشروع الثاني فيتعلق الامر ببناء مسبح بلدي بمواصفات اولمبية وبعض المرافق التابعة له ،سيكلف انجاز هذا المشروع مبلغا ماليا يقدر ب12 مليون درهم . واعطيت للسيد العامل شروحات مفصلة حول هاذين المشروعين . وخصصت ساكنة المدينة استقبالا متميزا لعامل الاقليم . وستتواصل غدا الثلاثاء وبعد غد الاربعاء باقي التدشينات العاملية بهاته المناسبة الوطنية الغالية ألا وهي ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة الظافرة التي ابدعها ملهمها جلالة الملك الحسن الثاني برد الله ضريحه ويواصل وارث سره جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده مسيرتها التنموية بكل فخر واعتزاز محققا مزيدا من التنمية للاقاليم الجنوبية التي ظلت ترزح تحت نير الاحتلال الاسباني الغاشم ،والتي تحققت بها تنمية غير مسبوقة اذهلت كل العالم .

2019-11-04 2019-11-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي