انتفاضة العامرية …ماتوقيت الانتفاضة ؟ وماهي دوافعها ؟وماهي الرسائل المشفرة المراد ارسالها ولمن ؟

الكار

انتفض تلاميذ ثانوية العامرية التاهيلية بشكل غير مسبوق , وقاموا بمسيرة احتجاجية مشيا على الاقدام نحو مقر العمالة مطالبين بتوفير سيارة اسعاف داخل داخلية الثانوية إثر تسجيل اغماءات وسط الفتيات ليلا . وبالرغم من تأخر حضور سيارة الاسعاف القادمة من احدى الجماعات المجاورة الا ان الثلاميد رفضوا رفضا مطلقا ان تقوم هذه الساعفة بحمل ثلاثة فتيات تلميذات دفعة واحدة . ولم ينس الثلاميذ روح زميلتهم التي كانت قد لفظت انفاسها بدار الطالبة العامرية السنة الفارطة وفي نفس التوقيت حيث مر عام على هذه الحادثة التي كانت قد اججت احتجاجات كان عامل صاحب الجلالة على الاقليم قد احتواها بعد ان قام بزيارة لعائلة التلميذة مقدما التعازي . فهل كان لهذه الذكرى مغزى عميقا حرك عفوية الثلاميذ ليقوموا بتنظيم هذا السلوك من الاحتجاجات والذي تحول الى مواجهة مباشرة مع قوات الامن والتي كان اغلبها من القوات المساعدة , عندما قام التلاميذ باغلاق القنطرة الوحيدة الرابطة بين اقليم القلعة وفاس من جهة ومراكش من جهة اخرى المعروفة بالطريق الوطنية رقم 8 والتي تشكل شريانا حيويا كهمزة وصل رابطة بين العديد من الاقاليم في لحظة ما خرج الوضع من السيطرة , وتحولت المواجهة الى مواجهة دموية رشق من خلالها الثلاميذ المحتجون قوات الامن بوابل من الحجارة , مما جعل العديد من افرادها يلوذون بالفرار تاركين الميدان لجبروت الثلاميذ . قذف الثلاميذ بالحجارة كان سببا مباشرا في تهشيم العديد من الحافلات التي تؤمن خطوطا مباشرة بين مراكش وبني ملال وباقي المدن الاخرى . الى ذلك ساد هلع وخوف وسط مستعملي الطريق الذين تخلى اغلبهم عن سياراته وركض في اتجاه محطة للوقود احتماء من ضربات مميثة . بعد وصول تعزيزات أمنية تمت السيطرة على الوضع ,لكن الثلاميذ الهائجون قاموا عند عودتهم الى مركز العامرية بتخريب مقر القيادة والجماعة وكسروا زجاج النوافذ وبعض السيارات . من خلال زيارة ميدانية قام بها طاقم الجريدة الى عين المكان لاحظ أثار زجاج مكسر ومتناثر فوق قارعة الطريق وشاهدنا حافلات وقد تهشم زجاجها وفر راكبوها .وحاولنا بشتى الطرق الوصول الى حقيقة واسباب هذه الانتفاضة الا اننا فشلنا في فك خيوط هذه المعادلة والسبب هو غياب اي محاور من الثلاميذ , نظرا لصعوبة الوضع وقد اكدت لنا بعض المصادر رسمية ان الاستجابة لمطالب الثلاميذ كانت سريعة ولكن بعضها كان تعجيزيا وعن الجهات التي حركت الثلاميذ اكدت لنا بعض المصادر ان انتفاضة الثلاميذ كانت بسبب الفراغ الذي تعرفه الجماعة القروية العامرية وغياب ممثلي الساكنة المنتخبين عن هموم التلاميذ , وهناك من ارجع ذلك الى الصراع المرير الذي تعرفه الجماعة بين المعارضة والرئيس داخل الجماعة , والتي وصلت حد رفض الحساب الاداري . وبصعوبة بالغة وصلت الجريدة الى بعض التلاميذ داخل ثانوية العامرية فاكدوا جميعهم على الوضعية الكارثية التي تعيشها الثانوية وخصوصا قسنها الداخلي الذي يعاني من نقص حاد في الوجبات اليومية المقدمة للنزلاء اضف الى ذلك غياب اي انشطة ترفيهية داخل المؤسسة . مهما يكن فان مشاكل جماعة العامرية الداخلية اثرت بشكل مباشر على وضعية التلاميذ المهزوزة , ليقوموا بانتفاضة الاربعاء الاسود التي كادت ان تتحول الى ماساة لولا الالطاف الربانية . وللاشارة فقد ثم تزويد مركز الجماعة الصحي بسيارة اسعاف جديدة في انتظار تزويده بماسح ضوئي طبي

الدركjsh;jالاحتياطي
2015-03-20 2015-03-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي