اليهود السراغنة يحيوون الهيلولة تحت حراسة أمنية مشددة ومنع الصحافة المحلية من تغطية هذا النشاط الديني.

رشيد غازي

أحيت الطائفة اليهودية صباح هذا اليوم مايعرف بالهيلولة وهي إحتفال ديني تدأب هذه الطائفة على تنظيمه كل سنة بقلعة السراغنة إحتفالا بأحد أوليائهم دفين هضبة الرويش أو ما يعرف بكدية ليهود, ولهذا الغرض يحج المآت من اليهود من مختلف أصقاع العالم إلى إقليم قلعة السراغنة وخصوصا أولئك الذين لهم إرتباطات روحية بهذا الإقليم . وشهدت إحتفالات هذه السنة تشديد المراقبة الأمنية على هذا الحفل حيث طوقت مختلف الأجهزة الأمنية مكان إجراء هذا القداس الديني وأغلقت الطرق المؤدية إليه كما تم منع الصحافة والإعلام من تغطية هذا القداس الديني الذي غاب عنه عامل صاحب الجلالة على الإقليم . وللإشارة فإن إقليم قلعة السراغنة كان يضم عددا كبيرا من اليهود ولا تزال مساكنهم وتجمعاتهم شاهدة عليهم في العديد من المناطق وكانوا يمارسون أنشطة تجارية وحرفية وقد غادروا مكرهين البلاد عقب قيام الكيان الصهيوني حيث حرضتهم الوكالة الصهيونية على الهجرة ورغم التغريب فإنهم ظلوا على إرتباط بأرض الوطن وبعيدا عن المزايدات ويدينون بالولاء المطلق لسلاطينه من خلال رباط البيعة الذي يجمعهم بملوك الدولة العلوية الشريفة.

2015-12-27 2015-12-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي