الوكالة الحضرية قلعة السراغنة الرحامنة تعقد مجلسها الاداري الثامن بحضور وزير التعمير واعداد التراب الوطني و عاملا اقليم قلعة السراغنة والرحامنة وبالاجماع تتم المصادقة على التقريرين الادبي والمالي واشادة واسعة بمجهودات مديرة الوكالة الحاجة سميرة العيادي .

احتضن مقر عمالة إقليم قلعة السراغنة أشغال الدورة الثامنة للمجلس الإداري للوكالة الحضرية قلعة السراغنة الرحامنة،وقد افتتح هذا اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وبعد ذلك تناول الكلمة السيد محمد صبري عامل إقليم قلعة السراغنة ورحب فيها بالحاضرين وتقدم بتشكراته للسيدة سميرة العيادي مديرة الوكالة الحضرية على أعمالها الجليلة على رأس الوكالة الحضرية، كما ذكر أيضا بالادوار التي تلعبها الوكالة في مجال النهوض بقطاع التعمير بإقليم قلعة السراغنة. واثر ذلك ألقى السيد فريد شوارق عامل إقليم الرحامنة ذكر فيها بالادوار المهمة التي تلعبها الوكالة في مجال التعمير وإعداد المجال،وبدوره شكر السيدة مديرة الوكالة الحضرية، وبدوره ألقى السيد ادريس مرون وزير التعمير وإعداد التراب الوطني كلمة في أشغال هذه الدورة وأكد فيها على أهمية عقد انعقاد المجلس الإداري للوكالة الحضرية لقلعة السراغنة الرحامنة كما ذكر بأهمية القوانين المنظمة لقوانين التعمير، وبدوره تقدم بتشكراته الكبيرة لمديرة الوكالة الحضرية السيدة سميرة العيادي. كما قدمت السيدة سميرة العيادي مديرة الوكالة عرضا مفصلا تطرقت فيه إلى التقريرين الأدبي والمالي للوكالة والذي سجل حصيلة إيجابية وأشارت من خلاله إلى أهم التدخلات التي قامت بها الوكالة على مستوى إقليمي السراغنة والرحامنة. كما شهدت هذه الدورة تقديم عروض ومداخلات تتعلق بنشر وثائق التعمير عبر الانترنت. كما تم أيضا توقيع اتفاقية شراكة بين الوكالة الحضرية وشركة العمران. وفي ختام أشغال دورة المجلس الإداري للوكالة الحضرية رفعت برقية ولاء وإخلاص إلى عاهل البلاد المفدى جلالة الملك محمد السادس نصره الله ضمنها المشاركون شديد تعلقهم باهذاب الأسرة العلوية الشريفة. وتجدر الإشارة إلى أن أشغال هذه الدورة حضرها بعض رؤساء المجالس المنتخبة من الاقليمين وفاعلون في ميدان التعمير ورؤساء المصالح، ورجال الإعلام والصحافة. كما وقف الجميع لقراءة الفاتحة ترحما على روح عم السيدة سميرة العيادي مديرة الوكالة الحضرية الذي وافه الاجل المحتوم نهاية الاسبوع .

2016-05-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي