المشاركون في المسيرة الوطنية دفاعا عن وحدتنا الترابية يتقاطرون على شكل أمواج بشرية نحو العاصمة الرباط.

مع أولى ساعات الصباح بدأت الأمواج البشرية تتدفق على الرباط للمشاركة في المسيرة الوطنية الاحتجاجية الضخمة دفاعا عن وحدتنا الترابية الأولى. وسيتقل المشاركون وسائل النقل التي تم تخصيصها لهذا الغرض. وشهدت المحاور الطرقية المؤدية للرباط ازدحاما مروريا خانقا لدرجة أن الطوابير فاقت المتخيل، وقد علمت جريدتنا أن مدينة قلعة السراغنة شهدت توافدا بشريا غير مسبوق حيث وجد المنظمون صعوبة كبيرة في ضبط الأمواج البشرية من المشاركين،ولم تفلح مجهوداتها في ضبط الوضع نظرا لتحمس المواطنين للمشاركة في هذه المسيرة الوطنية.

2016-03-13 2016-03-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي