الكريمي مولاي أحمد في ذمة الله تعزية قال تعالى في كتابه العزيز: {وبشر الصابرين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

اتل رشيد غازي يعزي عائلة الفقيد تلقيت نبأ وفاة السيد مولاي أحمد كريمي بحسرة وألم شديدين اعتصر قلبي لها لأن الفقيد كان نعم الصديق والأخ والأب والموجه وإليه يرجع الفضل في اكتسابنا لمهاراة العمل. وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم بأحر التعازي إلى عائلة الفقيد وإلى أبنائه و أصدقائه ومعارفه ،سائلا الله عز وجل بأن يتقبله في ملكوته الأعلى وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء ،وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان. وقد أقيمت للراحل جنازة مهيبة حضرها الأهل والأصدقاء والجيران بعد صلاة عصر يومه الأربعاء. وللإشارة فإن الراحل يعد من أقدم كهربائيي مدينة وإقليم القلعة ويرجع له الفضل في تلقين العديد من الأجيال هذه المهنة. ورغم المرض وتقدم العمر فقد ظل رحمة الله عليه يتميز بحيويته المعهودة وظل يسأل عن الأصدقاء والمعارف . وداعا مولاي أحمد كريمي إنا لله وإنا إليه راجعون. امضاء رشيد غازي أحد أصدقاء الراحل

2015-06-03 2015-06-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي