العين الساهرة للمغرب التي لا تنام :مركز الأبحاث القضائية يفكك أخطر خلية إرهابية كانت على وشك تنفيذ هجوم إرهابي وحشي ودموي بإستعمال سيارة مفخخة يقودها انتحارية.

تمكنت العين الساهرة للمغرب التي لا تنام من تفكيك أخطر شبكة إرهابية كانت على وشك تنفيذ هجوم وحشي دموي بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري وكان هذا الهجوم يستهدف ضرب منشآت عمومية ومصالح اجنبية ببلادنا، وجاء توقيف أفراد هذه الخلية الإرهابية بمدن الجديدة والصويرة ويديرها إرهابي ينحدر من مدينة العيون، كما أنها كانت تتلقى تدريبات بمعسكر أقامته بجبال مدينة طانطان. وتدين بالولاء لتنظيم الدولة الإرهابي بسوريا والعراق، كما أنها جندت قاصرا يبلغ ستة عشر عاما وهو ثلميذ يتابع دراسته الاعدادية من أجل تنفيذ الهجوم الوحشي بالسيارة المفخخة. كما تم أيضا توقيف مواطن فرنسي ينتمي إلى هذه الخلية ويعمل تقنيا بمدينة الصويرة، وحجزت الأجهزة الأمنية أسلحة اوتوناتيكية وعصي كهربائية ومواد شديدة الانفجار وبزات عسكرية وأعلام التنظيم الإرهابي اللااسلامي. وقد نظم أمس مركز الأبحاث القضائية بمدينة سلا ندوة صحفية تطرق فيها رئيس المركز عبد الحق الخيام إلى أهم الخطوط العريضة وبالتفاصيل إلى مراحل هذا التدخل النوعي والاستباقي الذي تم من خلاله تفكيك أخطر خلية إرهابية كانت على وشك تنفيذ هجوم وحشي دموي يستهدف زعزعة الاستقرار الذي يعرفه بلدنا على جميع الأصعدة. إن المركز الوطني للأبحاث القضائية يعتبر بحق مفخرة لبلادنا وعينها الساهرة التي لا تنام من أجل تتبع ورصد الشبكات الإرهابية وتفكيكها وقد أشادت دول المعمور بحنكة وعمل رجال هذه المؤسسة الأمنية في التصدي لكل أنواع الإرهاب والجريمة المنظمة. فتحية اكبار وإجلال وتقدير لرجالات هذا المركز وإلى جميع الاجهزة الامنية و العسكرية التي تحرس أمن هذا الوطن الغالي بقيادة قائدها الأعلى وضامن وحدة المغرب واستقراره جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.

2016-02-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي