الطريق السيار اسفي مراكش وتثنية الطريق الوطنية رقم 8 من اولويات الاصلاح الطرقي بالجهة .

hgî,

انعقد بمقر ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز صباح يومه الاثنين 6 أبريل الجاري اجتماع ترأسه والي الجهة وحضره على الخصوص كل من رئيس الجهة السيد أحمد تويزي، وعمال أقاليم الجهة، ومدير الطرق بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، ورؤساء المجالس الإقليمية بالجهة وعدد من رؤساء المصالح الخارجية، وقد تمحور اللقاء حول تقديم عرضين الأول يهم دراسة حول المحور الطرقي السيار بين بني ملال وأسفي مرورا بمراكش، ومدى تكامله مع برنامج تهييء المحاور الطرقية المهيكلة بالجهة، مشروع الطريق السيار الذي سيتم إنجازه على ثلاث مراحل سيفوق غلافه المالي ثمانية ملايير درهم، على أن يتم إعطاء الأولوية لمحور مراكش قلعة السراغنة كمرحلة أساسية، إذا ما تم تعويضه بمشروع الطريق السريع الذي تم اقتراحه في المشروع الجهوي المهيكل للطرق. هذا وقد تم عرض البرنامج الوطني الثاني للطرق القروية والذي يهم إنجاز حوالي 1902 كلم بتكلفة ناهزت مليار و 202 مليون درهم، وهو المشروع الذي سيساهم في تطور نسبة الولوج بالجهة من 49 بالمائة حاليا إلى 77 بالمائة عند نهاية الأشغال. فيما سيهم البرنامج التكميلي للطرق القروية تهيئة 182 كلم بغلاف مالي يقدر ب 107 مليون درهم. اللقاء عرف أيضا عرض مشروع اتفاقية شراكة لتهييء المحاور المهيكلة بالجهة، والذي يشتمل على 27 مشروعا على طول 1199 كلم بكلفة إجمالية تقدر بثلاثة ملايير درهم. ويأتي على رأسها تثنية الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين مراكش وقلعة السراغنة، وكذا تثنية الطريق الجهوية رقم 203 بين مراكش وتاحناوت. وقد تم الاتفاق على أن لا يتجاوز الغلاف المالي الإجمالي لهذا البرنامج في مرحلة أولية ملياري درهم، موزعة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، ومجلس الجهة، والمجالس الإقليمية، على أن تعطى الأولوية للطرق ذات الطابع الجهوي وذات الجاذبية الاقتصادية والاجتماعية.

2015-04-06 2015-04-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي