الرجل الذي يحلم بان يصبح برلمانيا . اشكون هاذ لوليد…..؟

يقول مثل مغربي دارج قدحي (اش افرق المعزة على لمعيز غير…..والنغيز) وهذا هو حال احد المرشحين المفترضين للانتخابات البرلمانية القادمة بقلعة السراغنة والذي ملأ الدنيا ضجيجا و صراخا ويريد اقامة يوم القيامة ونصب المجالد للناس ومعاقبتهم على انتقادهم له . ولا يريد ان ينازعه احد في ادعاءاته الوهمية . الرجل وقد فقد صوابه بات يشعر بانه الاقوى وبانه المحنك والخبير في رسم الخطط الانتخابية ومقارعة جهابدتها ممن كسروا انيابهم تمرسا بخباياها. الرجل يريد ان يناظر الفطاحلة وهو لا يملك تجربة سياسية. انه الوقاحة….فالرجل فقد البوصلة وبات كالدجاجة التي تريد ان تضع بيضها . الرجل المرشح المفترض الذي اصبح يغرد خارج السرب وحيدا منفوش الريش وبلا اجنحة وبلا منقار. الرجل كالوسيط الذي يرفع اثمان السلع في السوق. لم يعد قادرا على الحصول على تزكية اي حزب سياسي. حرق جميع اوراقه . جند المرتزقة لتلميع صورته الا انها فشلت في ذلك ولم يشفع له تقربه من اجهزة السلطة في شيئ سوى انه جر عليه الويلات والمحن ونبذته المكونات السياسية بالاقليم. بل بات يبحث عن التزكية في حميع حوانيت العطارين ولم يجدها وحثما لن يجدها. الوصول الى البرلمان حلم كبير…ويحتاج الى ….بيض الغول في هذا الوقت….اما غير ذلك فلن يكون .

2016-06-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin