الحصة المسائية من الندوة الفكرية التي تنظمها الزاوية الرحالية بشراكة مع الرابطة المحمدية للعلماء تتواصل بمداخلة للأستاذ صادوق النقيب السابق لهيئة المحامين بمراكش وبحفل توقيع العديد من الإصدارات.

عمر نفيسي

انطلقت هذه الحصة بمحاضرة ألقاها الأستاذ ابراهيم صادوق حول دور اللغة العربية في ترسيخ توابث الأمة ذكر فيها بأهمية الحفاظ على اللغة العربية وقد أورد بيانا صاغه بعض المثقفين المغاربة في سنة 1970والذين طالبوا من خلاله بإيقاف المد اللغوي الإستعماري الفرنسي . وقد اعتبر الأستاذ المحاضر الحفاظ على اللغة العربية يعتبر حفاظا على التقاليد الوطنية. وبعد ذلك تمت قراءة في كتاب تحت عنوان نظرية ملك أو المفهوم الجديد للسلطة للدكتور عبدالكريم جلام وقد قام بهذه القراءة الأستاذ عبدالرزاق المجذوب ويتمحور المؤلف حول مسلسل الإنتقال الديموقراطي في المغرب. وبعد ذلك تم إعطاء الكلمة لشقيق المناضل مصطفى سلمى ولد سيدي مولود الذي فضح سلوكات جلادي البوليساريو وذكر بمعانات شقيقه مع التضييقات التي تلاحقه أينما حل وارتحل. وإثر ذلك تم فسح الكلمة لأحد شيوخ القبائل الصحراوية لإلقاء قصيدة شعرية جادت بها قريحته. وفي ختام هذه الندوة تدخل السيد سيدي محمد بلبهلول بكلمة شكر فيها الحاضرين والأساتذة المحاضرين ومذكرا بأهمية تنظيم هذه الندوة التي لامست موضوعا ذا أهمية قصوى داخل العلاقات الإنسانية. وبعد ذلك تم تسليم هدية رمزية لشقيق مصطفى سلمى ولد سيدي مولود. وفي الختام تمت قراءة برقية ولاء وإخلاص وامتنان وعرفان إلى أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله ضمنها الشريف سيدي محمد بلبهلول عن عميق تعلقه بأهذاب العرش العلوي المجيد وسائلا الله العلي القدير بأن يحفظ جلالته بما حفظ به الذكر الحكيم. وأن يطيل في عمر .جلالته وأن يحفظه في ولي عهده المحبوب مولاي الحسن وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب . ولم يفت شرفاء الزاوية الرحالية ومريدوها وطلبتها بأن يرفعوا أكف الضراعة إلى الباري جلت قدرته بأن يحفظ أمير المؤمنين والأسرة الملكية. وللإشارة فإن الزاوية الرحالية ستنظم حفلا للذكر والسماع مباشرة بعد صلاة المغرب.

2015-04-25 2015-04-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي