الحاج عبد الرزاق الورزازي رئيس بلدية العطاوية ينفي نفيا قاطعا علاقته بلجنة الاستثناءات المختلطة بولاية مراكش وان العريضة الموقعة من طرف عشرين عضوا من مجلس بلدية العطاوية هو جزء منها ويساند أفكارها وتوجهاتها وأنه لن يكون ضد ارادة المجلس البلدي.

فند وبشكل قطعي الحاج عبد الرزاق الورزازي رئيس المجلس البلدي بالعطاوية اقليم قلعة السراغنة كل ما يروج وينشر من اخبار حول علاقته بلجنة الاستثناءات المختلطة بولاية مراكش والتي خرجت بقرارات ومنها قرارات بتفويت اراضي واملاك داخل بلدية العطاوية لمنعشين عقاريين ولمستثمرين من اجل انجاز مشاريع فوقها . واضاف الحاج عبد الرزاق الورزازي ان العريضة الموقعة من طرف عشرين عضوا بالمجلس البلدي للعطاوية والتي تنتقد تفويت اراضي لمنعشين عقاريين هو جزء منها ويتفهم مضمونها وانه يقف الى جانب مطالب الاعضاء. وللاشارة فان اخبارا تروج ولا اساس لها من الصحة مفادها ان الحاج الورزازي ضالع في عملية تفويت العقارات والاراضي بالعطاوية بدعوى انه عضو في لجنة الاستثناءات وهو ما نفاه هذا الاخير نفيا قاطعا.كما أكد الرئيس لجريدة تساوت 24 أن الأوضاع الراهنة بين الرئيس وجميع الأعضاء على ما يرام ولا حاجة لهم في تفجير ما هو قابل للتفجير في وجهه .

2018-06-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي