الحاج عبدالرحيم واعمرو يخلف نفسه على رأس المجلس الإقليمي لعمالة إقليم السراغنة والرجل اجتمع فيه ماتفرق في غيره.

2٬239 مشاهدة
رشيد غازي

عقب ظهور نتائج مكاتب التصويت الخاصة بإنتخاب الأعضاء الذين سيكونون المجلس الإقليمي لإقليم قلعة تحول منزل الحاج عبدالرحيم واعمرو إلى بسيدي رحال إلى محج ومقصد كل الناجحين للإلتحاق بتشكيلة تحالفه والتي ستنبثق عنها تشكيلة رئاسة المجلس الإقليمي. وهنالك جرت مفاوضات حيث تم تجديد الثقة في الحاج عبدالرحيم واعمرو رئيسا للمجلس الإقليمي ليخلف نفسه في هذا المنصب. ويعتبر هذا الرجل من جهابدة المشهد السياسي بالإقليم والعارفين بخباياه خصوصا وأنه تمرس بشكل كبير في قيادة حملات إنتخابية ناجحة ومركزة الخصوم السياسيين صهرهم في بوثقة واحدة وبلا تفرقة. فلائحته التي ترشح بها لإنتخابات المجلس الإقليمي حصلت على أعلى نسبة تصويت وبالتالي إستطاعت أن تضمن ثمانية مقاعد دفعة واحدة الشيء الذي خولها الدخول في مفاوضات سهلة ومريحة مع باقي الفرقاء السياسيين. وللإشارة فإن تشكيلة المجلس الإقليمي باتت جاهزة وأن موعد جلسة إنتخاب رئيس ونوابه وكاتب المجلس التي ستجرى يوم السبت القادم لن تكون إلا تحصيل حاصل.

2015-09-22 2015-09-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي