اقليم قلعة السراغنة:الأسواق الأسبوعية تتحول الى حلبات لمصارعة الأوحال و الأزبال.

تتحول الأسواق الأسبوعية باقليم قلعة السراغنة مع كل تهاطل لأمطار الخير الى مستنقعات من الأوحال و برك مائية مليئة بالنفايات و الأزبال مما يعقد مهمة المتسوقين و يلطخ أحذيتهم و ملابسهم و بضائعهم كما يلطخ سمعة المجالس الجماعية المسؤولة عن تلك الأسواق التي تجني سنويا مبالغ مهما من كرائها و لا تلزم مكتريها الذين يحققون بدورهم أرباحا كبيرة بصيانتها, كما لا تلزم الباعة بتجميل و تسقيف أماكنهم و جمع النفايات و الأزبال. لهذا يتوجب على الجميع من سلطات و منتخبين و تجار و مواطنيين التجند للسمو بأوضاع أسواقنا الأسبوعية نحو المزيد من التحضر و التمدن والنظافة و التنظيم كما هو الحال بالأسواق الشعبية  في المدن الكبيرة . فمتى سنطور مرافقنا العمومية و نتحول عمليا نحو التمدن الحقيقي لمحو تلك الصورة السلبية التي تعود بنا للعصور الوسطى و تجعل الأمم المتحضرة تسخرمنا؟!!!

السوق2

مراسلة العطاوية:بواسطة ياسر بن الجيلالي

2016-03-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin