اقليم شيشاوة : عامل الاقليم عبد المجيد الكاملي يؤدي صلاة عيد الاضحى مع جموع المصلين بساحة مسجد النصر

1٬094 مشاهدة

في أجواء روحانية يستشعر فيها المرء عظمة العبادة وعظمة المعبود، أدى عامل صاحب الجلالة على إقليم شيشاوة عبد المجيد الكاملي صلاة عيد الأضحى مع جموع المصلين رفقة رئيس المجلس العلمي د. ارسموك ، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية وبعض المنتخبين ورجال السلطة،صباح اليوم الجمعة 1 شتنبر 2017 . بعد وقت من التسبيح والتهليل والتكبير في جو من الخشوع والطمأنينة، وبعد أداء صلاة العيد، استهل الإمام وخطيب خطبة العيد بتذكير جموع المصلين أن أعياد المسلمين تأتي بعد العبادات، فعيد الفطر يأتي بعد الصيام والقيام وعيد الأضحى يأتي عقب أداء مناسك الحج الذي يتساوى فيه الجميع تاركين زينة الدنيا ومتجردين تجردا تاما أمام حضرة الخالق. فهي أعياد ربانية موصولة الحبال بالله تعالى، مُضيفا أنها أعياد إنسانية يرتبط فيها الفرد بالجماعة والجماعة بالفرد، حيث يشارك فيها المسلم أخاه في السراء و الضراء، فليس بمومن من عاش لنفسه ولم يعش لإخوانه ومجتمعه وأمته. وقبل أن ينهي الامام الخطبة الاولى، ذكّر جموع المصلين بكون عيد الأضحى يُحيٍي فيه المسلمون ذكرى أبي الأنبياء خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام حين ابتلاه الله عزوجل وأمره في المنام أن يذبح فلذة كبده بيده، فنفًّذ أمر ربه ونجح في الامتحان وففداه الله تعالى بذح عظيم، ففاز بسعادة الدارين وشهادة الحُسنَيَيْن. وأشار في الخطبة الثانية إلى أن الزمان دار دورته وعاد عيد الأضحى من جديد يحذِّر من دعوات التفرقة والانقسام بسبب النزاع على حطام الدنيا وحب الكراسي الذي أحرق ظهر الأمة الاسلامية. وهو ما أرجعه الخطيب إلى العصبية الجاهلية والفراغ الروحي والفساد الأخلاقي الذي تعاني من المجتمعات المعاصرة وانعدام القدوة الراشدة في الأسرة والمجتمع والأمة التي تضبط زمام الأمور وفق المنهج الرباني الذي يضمن لها الوحدة والاستقرار. ليختم الإمام خطبته بالدعاء الصالح لجموع المصلين والشعب المغربي والأمة الإسلامية قاطبة، ولأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، وأن يقر عين جلالته بسمو ولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن ويشد أزره بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة. وبعد انتهاء صلاة العيد تبادل عامل الإقليم والوفد المرافق له التهاني والتبريكات، وتبادل جموع المصلين أيضا التهاني فيما بينهم في أجواء من المودة والمحبة، بعد ذلك قام الإمام بنحر أضحية العيد أمام المصلى إيذانا ببدء ميقات نحر الأضاحي سيرا على هدي المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلم. وبهذه المناسبة السعيدة تتقدم أسرة الجريدة الالكترونية “تساوت24” نيابة عن مراسليها ومتعاونيها، بأحر التهاني وأعز الأماني لكافة زوارها وقرائها الأعزاء دون نسيان أبناء الجالية المقيمة بالخارج، وإلى جميع المغاربة والأمة الاسلامية.

2017-09-01 2017-09-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin