اقليم شيشاوة : ساكنة الحي الحسني و جل الاحياء بمدينة شيشاوة تعاني نفاد قنينات الغاز البوتان لمدة أسبوع وتجار التقسيط يرفضون الاقتناء بسبب زيادة لم تترك لهم هامش ربح محترم .

785 مشاهدة

بسبب إنقطاع قنينات الغاز”البوتان”؛ على جل ساكنة الحي الحسني واحياء اخرى ببلدية شيشاوة ، لأن تجار التقسيط بجميع احياء مدينة شيشاوة يرفضون الاقتناء بسبب زيادة  فرضها الموزعون ، وذلك منذ أسبوع، حيث إضطر جل الساكنة الى التوجه إلى محلات تجارية بوسط المدينة لإقتناء قنينات الغاز من هنالك بعد عدم وجودها عند تجار الحي . وقد أكد  أصحاب المحلات التجارية، أنهم يرفضون الاقتناء لسبب زيادة في سعرها المعتاد  حيث أن هامش الربح لديهم أصبح ضئيلا، .

واستنكر التجار في تصريحاتهم، على أن الشركة المكلفة بالتوزيع لم تصدر اعلان او اخبار بهذه التسعيرة  ما جعلهم في موقف حرج مع السكان، في زيادة  عليهم ليصبح هامش الربح محترم .

هذا فإن اختفاء قنينات الغاز من الأسواق والمحلات التجارية بجماعة شيشاوة أثار تخوفا كبيرا لدى الساكنة المحلية خصوصا ذوي الدخل المحدود،  متسائلين“عن الأسباب التي دفعت بالشركة المعنية إلى التسبب في هذه الأزمة؟،وملتمسين من المسؤولين بالتدخل لإيجاد حلول لها اليوم قبل الغد.

وللإشارة أن التجار والساكنة لم يتوصلوا بأي تفسير أو توضيح عن سبب هذا المشكل من قبل الشركة والجهات المسؤولة، وفق تعبيرهم. وعليه يجب على جميع المتدخلين بإيجاد حل مناسب وحث اصحاب الشركات على ضرورة الالتزام بتزويد التجار بالقنينات الغازية وبالتسعيرة المعتادة، من أجل تفادي الحرج مع الساكنة.

2019-06-12 2019-06-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin