اقليم شيشاوة : “بلاغ ” سكان دواوير المصابيح قيادة المزوضية يعلنون احتجاجهم أمام ولاية مراكش ……

تم يومه الثلاثاء 25 اكتوبر الجاري بمقر عمالة شيشاوة لقاء بين كل من ممثلين عن السكان المحتجين من قبيلة المصابيح جماعة المزوضية والسيد عامل شيشاوة على الساعة الثالثة زوالا تطرق فيه الحاضرون لمآل شكاية سكان مشيخة المصابيح جماعة وقيادة المزوضية وعن الاجراءات المتخدة من طرف مصالح العمالة بشأن الملف المطلبي موضوع شكاية، وعريضة سابقة و وقفة احتجاجية تلاها لقاء بين من يمثل السكان والسيد الكاتب العام، انهم كسكان كانوا ينتظرون من السيد العامل التدخل وبشكل ينسجم مع ما يصدر من اعلى سلطة في البلاد فيما يتعلق بجعل الادارة في خدمة المواطنات والمواطنين ومحاربة كافة اشكال الفساد والشطط داخلها ،وهذا ما لم يلمسوا له من خلال تعامل السلطات بشيشاوة مع مطالبهم لحد قول احد الساكنة ، المتعلقة باقالة شيخ فرقة المصابيح أولا لأن سكناه العائلي خارج مجال اشتغاله باقليم اليوسفية جماعة سيدي شيكر ثانيا لمنحه شواهد تصرف مزورة يملكون نسخا منها موضوع شكايات مواطنين للسيد وكيل الملك ،وكذا لاعتداءاته المتكررة على سكان مشيخته و تهديدهم بالانتقام و التلاعب بحصص الدقيق المدعم بالاضافة لملف المقلع الذي يهدد استقرارهم بالمنطقة عبر استنزاف المياه وتدمير التنوع الايكولوجي به واجهازه على مساحات واسعة من الاراضي بغية ربطهم بالتيار الكهربائي و اقامة قنطرة على وادي تانسيفت وتعبيد الطريق وحل مشكل العطش الذي يهدد الساكنة واقامة مركز صحي بدوار الكوارة وتوفير النقل المدرسي كل هاته النقط طرحت على السيد العامل ، امام مالمسوه من تجاهل باستثناء نقطة توزيع الدقيق المدعم التي ازال مهمة توزيعه من صلاحية اعوان السلطة و خروجه في احيان كثيرة عن الموضوع الرئيسي و استبداله بمواضيع ثانوية ،كالسؤال عن احوال وكيفية تعاملهم مع الماشية و قمع كل من طالب بالعودة للموضوع الرئيسي المتعلق بفساد وشطط شيخ القبيلة ومقلع الرمال و عمليات الطرد التي يتعرضون لها من طرف السيد قائد قيادة المزوضية كلما حاولوا تذكيره بهاته المطالب . كما هم كسكان وامام هذا الوضع يطالبون السيد وزير الداخلية ووالي جهة مراكش آسفي بالتدخل العاجل والفوري لحل هاته المشاكل وعلى رأسها اقالة الشيخ ومحاسبته.و كما يعلنون نقل احتجاجاتهم الى ولاية مراكش عبر تنظيم وقفة امام الولاية يوم الخميس 27 اكتوبر 2016 على الساعة الثانية عشر صباحا.

2016-10-26 2016-10-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin