اقليم شيشاوة : المجلس العلمي المحلي بشيشاوة ينظم ندوة علمية وطنية في موضوع :الماء والتنمية بين النص الشرعي والواقع المعيش، تحث شعار : ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ” بحضور عامل الاقليم بوعبيد الكراب .

700 مشاهدة

نظم المجلس العلمي المحلي بشيشاوة صباح يوم السبت 22 يونيو الجاري ، بالقاعة الكبرى بمقر عمالة شيشاوة ندوة علمية وطنية في موضوع : الماء والتنمية بين النص الشرعي والواقع المعيش، تحث شعار : “وجعلنا من الماء كل شيء حي” . الندوة عرفت حضور عامل اقليم شيشاوة بوعبيد الكراب وعدد من ممثل ورؤساء المجالس العلمية المحلية بالمملكة ، ورئيس المجلس العلمي المحلي بشيشاوة عبد الحق الازهري ، والمندوب الاقليمي للشؤون الاسلامية بشيشاوة ،ورئيس المجلس الجماعي لشيشاوة احمد هلال ، ورئيس المجلس الاقليمي السعيد المهاجري ، ورؤساء المصالح الخارجية ورجال السلطة المحلية ، اضافة الى خطباء وأئمة ووعاظ ومرشدين وقيمين دينيين . هذا وأستهلت أشغال الندوة العلمية بالجلسة الإفتتاحية وذلك بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها كلمة ممثل وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية في شخص رئيس المجلس العلمي المحلي عبد الحق الازهري ، ليتناول بعدها الكلمة عامل الاقليم بوعبيد الكراب، وبعد ما جاء في كلمة رئيس المجلس العلمي المحلي بشيشاوة حيث ذكر بسياق انعقاد الندوة الذي أتى إستكمالا لمحطات علمية سابقة تدور في فلك الموضوع، والأهداف المتوخاة من وراء هذا اللقاء والمتمثلة في إبراز كيف تحدث القران الكريم والسنة النبوية الشريفة عن الماء، بعد قوله تعالى ” وجعنا من الماء كل شيء حي” ، حيث اهتم ببحث اشكالية الماء والتنمية من خلال الواقع المعيش، للوقوف على مدى التزام بمقتضيات وتوجيهات النص الشرعي من تأسس باخلاق النبي وقدوته الحسنة،حيث اشار ان الماء عصب الحياة، وأساس عيش جميع المخلوقات، فهو سبب حياة الإنسان والحيوان والنبات، وهو نعمةٌ كبيرةٌ، لا نُدرك أهميّتها إلا عند فقدانها، فالعرب قالوا قديماً عن الماء أنه أهون موجود، وأعزّ مفقود، دلالةً على القيمة العظيمة للماء، كما يُعتبر الماء وسطاً لعيش بعض الكائنات الحية، مثل الكائنات الحيّة البحرية كالأسماك والحيتان والمحار، والسلاحف البحرية، والطحالب، والشعب المرجانية، وغيرها.و يُشكّل الماء حوالي سبعين بالمئة من مساحة الكرة الأرضية، حيث يكون على شكل مسطّحات مائية من بحارٍ وأنهارٍ ومحيطات وبحيرات، بالإضافة إلى بعض المسطحات المائية الصناعية التي يُقيمها الإنسان مثل بحيرات السدود، والقنوات المائية.وفي ذات السياق أشار ذات المتحدث الى أن سلسلة الندوات التي ينظمها المجلس العلمي المحلي بشيشاوة قد أصبحت تقليدا راسخا وملتقى علميا ثابتا ضمن برنامجه السنوي ، لتليها كلمة المندوب الإقليمي للشؤون الاسلامية بشيشاوة ، وختمت الجلسة الافتتاحية بقصيدة شعرية للأستاذ محمد البايك عضو المجلس العلمي المحلي لمراكش ،تلتها دعوة استراحة شاي للحضور . مباشرة بعد الاستراحة استأنفت الندوة بالجلسة العلمية الاولى حول الماء والتنمية في النص الشرعي، تلتها الجلسة العلمية الثانية ،الماء والتنمية في الواقع المعيش أطروها دكاترة واساتذة مختصين في علوم دينية وشرعية مختلفة . وفي الختام تم توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة الرمضانية (وشاب نشأ في عبادة الله )، ليتم قراءة البرقية تلها ذ. عبد الله خرواش رئيس وحدة التتبع والدراسات والتقويم ، وبعد ختمت الندوة العلمية الوطنية بالدعاء الصالح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، بأن ينصره الله نصراً عزيزاً تعز به الدين، وتعلي به راية الإسلام والمسلمين، ويحفظه اللهم في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وأن يشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير السعيد مولاي رشيد، وبسائر أسرته الملكية الشريفة.

2019-06-22 2019-06-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin