اقليم شيشاوة : المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بشيشاوة يعقد دورته العادية .

519 مشاهدة

عقد بعد زوال اليوم الاحد 14 ابريل 2019 ، بقاعة المتخصصة للإجتماعات بمحطة بتروم بلدية شيشاوة ، الدورة العادية للمجلس الإقليمي لشيشاوة لحزب الإستقلال ، تحث شعار ” تنمية العالم القروي هو المدخل الاساسي للنمودج التنموي الجديد ” . وخلال أشغال هاته الدورة، التي ترأسها المنسق الجهوي وعضو اللجنة التنفيدية للحزب عبد اللطيف ابدوح ، الى جانبه البرلماني عبد الغني جناح و كاتب الفرع الحسين بنيصر ونائب المفتش الاقليمي محمد وعزيز ، وكتاب وممثلين الفروع المحلية وعدد من المناضلين والمناضلات باقليم شيشاوة ، وتسييرها المفتش الاقليمي و عضو جماعي بأيت هادي والنائب الاول لرئيس المجلس الاقليمي لشيشاوة لحسن الغازي الذي تم تلاوة التقرير العام حول الأوضاع التنظيمية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والبيئية بالإقليم، بعدها قدم كل تقارير مفصلة عن أنشطة الحزب بين الدورتين ومختلف القضايا التي تشكل محور انشغالات المواطنين . وبعد ذلك تابع الحضور العرض التوجيهي للأخ عبد اللطيف ابدوح الذي تطرق في مقدمته الى الظرفية الذي ينعقد فيها المجلس الإقليمي سواء من حيث أهميته من الناحية التنظيمية في ظل الرهانات المطروحة على الحزب و كذلك من حيث مقاربته للقضايا ذات الطابع الإقليمي والوطني التي تشغل بال المواطنين حيث نبتغي تجديد الانصات و التواصل بين أطر الحزب وتبادل وجهات النظر انطلاقا من ثوابت الحزب و مواقفه المواكبة للمستجدات الوطنية و الاقليمية. وأبرز المنسق الجهوي و عضو اللجنة التنفيذية ان المجلس يلتئم طبقا للفصل 39 من النظام الأساسي للحزب كمؤسسة تنظيمية مفصلية في الهيكل الحزبي و في التنزيل الترابي للاستراتيجية الجديدة للنهوض بأداء الحزب من خلال احترام انتظامية انعقادها ،كما ان المجلس مُطالب بالوقوف عند هموم وانشغالات المواطنين في الإقليم ومواكبتها وفاء لدوره والتزاماته. واوضح الأخ ابدوح ان قيادة الحزب أولت المجالس المنتخبة أهمية كبيرة بإعتبارها أداة للقرب من المواطن ووسيلة لبلورة تطلعاته.وذكّر بالمنتدى الوطني الأول الذي عقدته قيادة الحزب مؤخرا برئاسة الأمين العام الأخ نزار بركة مع رؤساء الجماعات الترابية الاستقلاليين،والذي مكن الطرفان من النقاش وتبادل الرأي في قضايا تدبير الشأن المحلي والجهوي، بما يجيب على متطلبات التنمية واهتمامات المواطنين ،وتم الإتفاق على مواصلة المشاورات بين الحزب وممثليه في المجالس المنتخبة بهدف تحقيق برامج الحزب وخدمة المواطن بنفَس مستمر. وأبرز الأخ المنسق أن حزب الاستقلال ليس حزب مناسبات ظرفية أوانتخابات، وهذا ما يفسر توجهات الحزب ،فحين اقتضت المصلحة العامة التموقع في المعارضة اختار المعارضة بناء على قرار ديمقراطي صدرعن المجلس الوطني للحزب في دورة أبريل الماضية، لكنها معارضة وطنية استقلالية لا تتردد في التوافق حول القضايا الوطنية التي تتطلب الإجماع . وإختتام الدورة ببرقية الولاء المرفوعة للسدة العالية بالله.

2019-04-15 2019-04-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin