اقليم شيشاوة العنف في المؤسسات التعليمية.. معضلة تؤرق التلاميذ والآباء والاولياء والامهات …

1٬169 مشاهدة

من بين المشاكل التي تتخبط فيها المؤسسات التعليمية العمومية في المغرب، هناك تفشّي ظاهرة العنف داخل أسوار هذه المؤسسات وفي محيطها، وهو ما دفع بوزارة التربية الوطنية إلى توقيع اتفاقية إطار مع وزارة الداخلية، من أجل محاربة هذه الظاهرة، التي وصفها وزير التربية الوطنية محمد الوفا، في أحد تدخلاته بالبرلمان خلال شهر ماي الماضي ، بـ”أن الأمر يتعلق بحالات معزولة من العنف داخل مؤسسات التعليم وفي محيطها”، غير أنّ هذه الحالات، وإن كانت معزولة، حسب تعبير الوزير، إلا أنها تخلف قلقا متناميا في أوساط التلاميذ وأولياء أمورهم على حدّ سواء. في إحدى المؤسسات التعليمية بمدينة شيشاوة يتعلق الامر باعدادية الحي الحسني ، قام بعض المراهقين القاطنين بالحي الحسني ، هذا الأسبوع الحالي بتعرض سبيل تلميذتين من حي الامل بالرمي بالحجارة حيث اصيبت تلميذة على مستوى اليد . هذاحسب ما صرّح به اولياءهم لتساوت24 . الاعدادية التي وقع في محيطها الاعتداء، والواقعة في الطريق الوطنية مراكش شيشاوة عند العودة التلاميذ الى مساكنهم ، حسب ما عاينته تساوت 24 هادئا، والتصريحات التي استقتها الجريدة من بعض تلاميذ المؤسسة تؤكّد على أن “غرباء” لا علاقة لهم بالتدريس يتجولون بين فينة وأخرى في محيط المؤسسة، ويعتدون على التلاميذ والتلميذات ، خصوصا أثناء خروجهم بعد انتهاء الحصة المسائية، بعد أن يكون الظلام قد أسدل ستاره على محيط المؤسسة، كما أكدوا على أن عناصر الشرطة لن يحضروا ليسهروا على تنظيم وتأمين عملية دخول وخروج التلاميذ، في الفترتين الصباحية والمساءية . أطر المؤسسة، وأعضاء جمعية آباء وأولياء تلاميذ اعدادية الحي الحسني تطالب بتوفير الأمن عبر دوريات تجوب هذه المنطقة المتسيبة ، ووضع مركز أمني بالمنطقة حتى يشعر التلاميذ بالأمان ويطمئن الآباء على حياة أبنائهم من الاعتداء والتحرش .

2017-09-30 2017-09-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin