اقليم شيشاوة : البرلماني المهاجري رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب في لقاء مع البرلماني ألماني وعضو المجموعة البرلمانية للجنة الشؤون الداخلية بالبوندستاغ .

683 مشاهدة

استقبل النائب  البرلماني عن اقليم شيشاوة ورئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب ، هشام المهاجري، بعد يوم امس الاربعاء 12 يونيو 2019 ، بمقر مجلس النواب، النائب البرلماني الالماني “ديتليف سييف” عن حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي والناطق الرسمي لائتلاف الاتحاد الديموقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي الالماني، وعضو المجموعة البرلمانية للجنة الشؤون الداخلية بالبوندستاغ ، الذي كان مرفوقا بممثلين من لجنة الشؤون الداخلية الالمانية . وخلال هذا اللقاء، اشاد ، هشام المهاجري، رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب بجودة العلاقات المغربية الألمانية، مشيرا إلى أنها علاقات نموذجية وجد مفيدة للبلدين،مؤكدا ان على  مدى سنوات ارتبط البلدان بشراكة استراتيجية أسفرت عن إقامة علاقات سياسية واجتماعية واقتصادية وثيقة، حيث أقيمت هذه العلاقات على أساس مثين من الثقة والمصالح المشتركة والرغبة في ضمان استمرار التنمية والازدهار بين البلدين.. وترتكز هذه الرغبة على مفهوم أن البلدين، باعتبارهما شريكين قويين وناجحين وجديرين بالثقة، قد دخلا في حوار مفتوح ومتوازن مع الالتزام بتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في كل من المغرب والمانيا. كما أشاد بالمقاربة الإنسانية التي تنتهجها ألمانيا في التعاطي مع إشكالية الهجرة، وأضاف أن المغرب يتابع باهتمام النموذج الألماني المنفتح الذي يرتكز على مبدأ الحوار وقبول الآخر. ودعا في ذات السياق إلى المقاربة التنموية والرفع من مؤشرات التنمية البشرية كحل لمحاربة الهجرة الغير الشرعية، وكذالك الجانب الإنساني والحقوقي في التعامل مع المهاجرين الغير الشرعيين بالإضافة للجانب الروحى والدين لأمير المؤمنين محمد السادس في امتداد المغرب في العمق الأفريقي مؤكدا أنه تمت تسوية ملف 35000 من المهاجرين الافارقة المقيمين بطريقة غير نظامية بالمغرب بعد .التعليمات السامية الملكية. وأضاف المهاجري أن التعليمات الملكية حول تسويات أوضاع المهاجرين تعبر عن فهمه للبعد الإنساني والحقوقي لهذه الظاهرة، موضحا ان المغرب أصبح دولة استقبال واستقرار للمهاجرين مؤكدا إذا كنا نطالب بالحقوق نفسها لمواطنينا في الخارج فعلينا ان نظهر ان لدينا القدرة على استقبال الآخر وقبول التعدد الثقافي واللغوي والدين وفي إطار تفعيل مشروع الجهوية المتقدمة الذي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقته، قال المهاجري انه سيتعين على الجهات لعب دور أساسي في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن للوكالات للتنمية الالمانية المشاركة في تمويلها، معربا للوفذ الالماني عن رغبة مجلس النواب في متابعة الوكالات التنموية الالمانية لعدد من المشاريع لا سيما في الجانب التمويلي والمصاحبة التقنية.ولهذه الغاية طالب المهاجري بالإعتماد على مبداء التفريغ في الدستور لتوزيع الاختصاصات بين الدولة والجماعات الترابية وهو مبداء معتمد في الدول الفدرالية كألمانيا الأكثر نجاحا في هذا المجال من فرنسا. وفي ما يخص اللا تمركز الاداري فاشار المهاجري على ان المغرب قد واكب مشروع الجهوية الموسعة إنشاء مصالح خارجية تمثل الإدارات المركزية على المستويين الإقليمي والجهوي، يعهد إليها بمزاولة بعض الاختصاصات في تسيير الإمكانيات البشرية والمالية في إطار البرامج التي تضعها المصالح المركزية على المستويين الإقليمي والجهوي. من جهته، سجل النائب البرلماني الالماني “ديتليف سييف” ان المغرب يتميز بالاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، وأنه قام بإصلاحات دستورية واقتصادية جديرة بالاهتمام، مبرزا أهمية تعزيز الحوار والتشاور بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين. كما نوه بالسياسة الجديدة للهجرة التي اطلقها محمد السادس والتي شكلت شكلا مفاجأة للمجتمع الأوروبي ،وشكلت كذلك منعطفا بالنسبة للمسؤولين ّالأوروبيين في التعامل مع هذا الموضوع وبمسلسل الاصلاح الجهوي والامركزي الجاد والفعلي، واهتمامه بالمشاريع المهيكلة التي تم تسطيرها في برنامج التنمية الجهوية المتقدمة، وتم الاتفاق على وضع البنود الأساسية للشراكة المرتقبة بين الجانبين، وكذا وضع سقف زمني لتفعيل هذه الشراكة. يذكر أن ائتلاف الاتحاد الديموقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي من الاحزاب الاوروبية .التي بلورت خطة مستقبلية بشأن الهجرة ودعم النمو الاقتصادي للعديد من الدول.

2019-06-14 2019-06-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin