اقليم شيشاوة : إدارة وأطر وجمعية اباء الثلاميذ اعدادية الحي الحسني جماعة شيشاوة تنظم حفل تكريم للأستاذ صالح الأيدي بمناسبة إحالته على التقاعد وتتويج المتفوقين في الدراسة .

689 مشاهدة

بمناسبة إحالة الأستاذ القدير صالح الأيادي على التقاعد و تتويج المتفوقين في الدراسة ، نظمت إدارة وأطر بشراكة مع جمعية اباء وامهات واولياء الثلاميذ اعدادية الحي الحسني جماعة شيشاوة حفل تكريم على شرف الأستاذ المتقاعد و تتويج المتفوقين في الدراسة وذلك مساء اليوم الخميس 12 يوليوز 2018 ، حضره أصدقاء المحتفى به وجيرانه و تلاميذ وتلميذات ، وبعض مدراء المؤسسات التعليمية و المدير الاقليمي للتربية والتعليم بشيشاوة، ورؤساء المصالح وأطر ادارية بالمديرية ، وأعضاء جمعية آباء و أمهات وأولياء التلاميذ اعدادية الحي الحسني وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني بشيشاوة واباء وامهات التلاميذ والتلميذات ، كل هؤلاء أبوا إلا الحضور لهذا الحفل تكريما للأستاذ صالح الايادي ، واعترافا بتضحياته وتفانيه في أداء واجبه المهني والتربوي ، وإشادة بعلاقاته الطيبة وأخلاقه النبيلة مع الجميع . هذا وقد افتتح هذا الحفل المتميز بتلاوة آيات من الذكر الحكيم من طرف التلميذ حمزة العتيقي ، وتلتها كلمة بإسم إدارة وأطر اعدادية الحي الحسني تلتها بالنيابة الأستاذة ليلى برطال ، رحبوا من خلالها بجميع الحاضرات والحاضرين الذين لبوا الدعوة للاحتفاء بمعلم وأستاذ الأجيال و مقتصد بالمؤسسة ” صالح الأيادي ” الذي كان بالأمس تبليغ رسالة التربية و التعليم الى الاجيال القادمة ، وزرع بذور الخير في عقول الناشئة واليوم جاءوا شاكرين له عطاءه والتزامه بالقيم الحميدة في تعامله مع التلاميذ والزملاء والإدارة والآباء والأولياء ، والالتزام بالواجبات والمسؤوليات المهنية والتربوية وأدائها بإخلاص وأمانة وتواضع خدمة لمصلحة وطنه ، فهو يمثل بحق أستاذ الناشئة التي نراها اليوم تتقلد مناصب عالية في مجتمعنا الحالي والتاريخ يشهد له بذلك . وختمت كلمة اللجنة التنظيمية بتحية الأستاذ ” تحية إكبار وإجلال ” والدعوة له بكل خير ، والتعبير له عن ما يكنه له زملاؤه وأصدقاؤه من محبة واحترام ” راجين من الله تعالى أن يسدد خطاه ويمده بصحة جيدة وحياة سعيدة وأن يجعل ما تبقى من عمر الاستاذ المحترم في طاعة الله عز وجل ” أما كلمة المدير الاقليمي ابراهيم المعيدري فجاءت منوهة بمجهودات الاستاذ المحتفى به وعطاءاته . هذا الأستاذ الغني عن التعريف بأخلاقه وطيبوبته ومعاملاته الحسنة ، و هذا الحفل التكريمي للأستاذ صالح هو أقل ما يمكن القيام به للإشادة بالخدمات التي أسداها لبلده وناشئته ، واعترافا له بتفانيه في العمل ونكران الذات ، فقد كان المحتفى يضيف المدير الاقليمي نعم الأستاذ الصبور المتسامح مع أصدقائه وذويه راجين له التوفيق في حياته . أما المحتفى به فقد ألقى كلمة أثرت في جميع الحاضرين والحاضرات مما جاء فيها : يشرفني ويسعدني أن أمثل بينكم اليوم بعد أن أتممت ولله الحمد مسيرتي المهنية وقمت بواجبي بنية خالصة والله شاهد على ذلك لأننا سنرد إلى عالم الغيب والشهادة ، ولا يسعني إلا أن أتقدم إلى حضراتكم جميعا وبصفة خاصة السادة الأساتذة وعلى رأسهم المدير احمد بوزغيبة، وكل من ساهم من قريب أو من بعيد في تنظيم هذا الحفل ، راجيا من الله تعالى أن يجعل مجهوداتكم هذه في ميزان حسناتكم ، وأنا جد مسرور على تلك السنوات التي قضيتها إلى جانبكم من أجل خدمة هدف سامي ، ألا وهو إبلاغ رسالة العلم والوظيفة ، وإنه لفخر لي أن أكون من حاملي هذه الرسالة ، هذا وإنه لفخر لي كذلك أن تشاركوني جميعا أيها الإخوة والأخوات هذا الاحتفال التكريمي ، وأشكركم مجددا لأنكم كنتم لي أعوانا في مسيرتي المهنية ، وكنتم خير رفقاء يعتز بهم المرء ويفخر بصداقتهم وأضاف قائلا : نعم سأودعكم هذا اليوم وأعترف صادقا بألمي وحزني العميقين عن هذا الفراق الحتمي والذي ينتظرنا جميعا فإني أحيي الجميع تحية إكبار وأدعو لكم جميعا بكل خير ، وفي الأخير أرجو من العلي القدير ذي العرش العظيم أن يرزقكم الخير كله ، ويسدد أموركم ويجمعنا وإياكم كما جمعنا في الدنيا , أن يجمعنا في الآخرة مع نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم في جنان الخلد وهو الولي على ذلك والقادر عليه. وكان لتلاميذ وتلميذات المتفوقين بعد حصولهم على جوائز تقديرية على مجهوداتهم الدراسية كلمات ألقوها ونوهوا بهذا الحفل التكريمي والتتويج البهيج الذي أقيم بمناسبة إحالة الاستاذ المحترم على التقاعد ، بعد أن أمضى ردحا من الزمن في ميدان التربية والتعليم تميز كله بالعطاء والمردودية دون أن ينسو توجيه الشكر لكل من ساهم في إحياء هذا التقليد الجميل الذي يعبر عن عواطفهم الجياشة ومشاعرهم الصادقة تجاه أساتذتهم مما يتوفرون من مؤهلات تربوية وتعليمية ، والتي بصمت بلا شك حياتهم الدراسية. وتجدر الإشارة كذلك إلى كلمة بوجمعة بونان رئيس المصلحة التربويةبالمديرية الذي أبى إلا أن يلبي دعوة الحضور إلى هذا الإحتفال فقد أشاد بأخلاق المحتفى به صالح الايادي وإخلاصه وتفانيه في أداء واجبه بروح من الجد والمسؤولية معززا رأيه بكون الأستاذ المتقاعد منضبط ومواظب على الحضور بعمله ، أجاب قائلا يجب علي أن أؤدي مهمتي إلى آخر يوم في حياتي المهنية ، فالمحتفى به ظل يزاول مهمة المقتصدية إلى يومنا هذا بعد تقاعده . بعد ذلك أخذ المدير المؤسسة احمد بوزغيبة الكلمة، شكر فيها كل من ساهم في إحياء هذا الحفل التكريمي المتميز ، والذي إن دل على شيء فإنما يدل على عمق المحبة والإخاء والاحترام الذي نكنه لهذا الرجل العظيم ، فالكلمات والعبارات مهما كانت بليغة فلن توفي المحتفى به حقه فقد كان وغيره من الأطر و الأساتذة والأستاذات خير موجه ومعين لنا في شق طريق النجاح والتتويج ، وحضورنا اليوم إنما من العرفان والوفاء لكل هؤلاء الذين كانوا كمثل الشمعة التي تحترق لتضيء السبيل للآخرين ، متمنيا للأستاذ الكريم طول العمر وحسن الختام . وبعد هذه الكلمات المعبرة والمؤثرة في نفس الوقت أقيمت حفلة على شرف المحتفى به وضيوفه وتم توزيع الهدايا وتم الختم

2018-07-13 2018-07-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin