اعمال انسانية اجتماعية دعما وتخفيفا من معاناة ساكنة افورار باقليم ازيلال من مخلفات موجة البرد وتساقط الثلوج …. عملاق صناعة مواد البناء ومحاجر مجموعة منارة قابضة في التفاتة انسانية لسكان المناطق الجبلية بافورار للتخفيف من معاناتهم مع قساوتهم المناخ وتساقط الثلوج وقيامها بتوزيع اغطية ومواد غذائية وساكنة المنطقة ترحب بمعروف وكرم المجموعة الانساني النبيل .

قامت مجموعة منارة قابضة عملاق صناعة وانتاج مواد البناء والمحاجر بتنفيذ اكبر عملية دعم لسكان منطقة افورار الجبلية باقليم ازيلال وهي بادرة محمودة للتخفيف من معاناة هاته الشريحة من السكان مع الظروف المناخية الصعبة التي عرفها المغرب وتميزت بتساقط كثيف للثلوج وبرودة في الاجواء وهو ما جعل الساكنة تعاني بشكل كبير . وقامت مجموعة منارة قابضة بتوزيع مواد غذائية واغطية لفائدة ساكنة المنطقة . وعبرت الساكنة المستفيدة من هذا العمل الخيري عن سعادتها وتقديرها للمجموعة على دعمها لسكان المناطق الجبلية والتخفيف من معاناتهم مع التقلبات المناخية التي عرفتها بلادنا . وياتي قيام مجموعة منارة قابضة ومحاجرها بهذا العمل الانساني النبيل تيمنا وبركة وسير على نهج وتعليمات جلالة الملك محمد السادس نصره الله والذي أعطى اوامره السامية والمطاعة للسلطات العمومية من اجل دعم سكان الجبال وتقديم المساعدة اليهم . ولا يخفى على احد الادوار الانسانية النبيلة التي تقوم بها مجموعة منارة قابضة ومنذ تاسيسها خلال منتصف تسعينيات القرن الماضي وهو ما تجلى في الدعم والعطاء المتواصل الذي ظل رئيس المجموعة الراحل الحاج عبد الرحمان زاهيد يمنحه والعمل المتواصل لابنه البار الرئيس المدير العام للمجموعة الحاج سيدي محمد زاهيد سيرا على نهج والده الراحل . وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون .صدق الله العظيم.

2018-02-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي