احذروا يا ساكنة اقليم قلعة السراغنة انتم لستم معنيون بخدمة المستعجلات السامو و بالمروحية.

حقيقة صادمة ومقززة هي تلك التي تتعلق بخدمة المستعجلات عن طريق السامو وبالمروحية، لأنها تستثني سكان اقليم قلعة السراغنة من هذه الخدمة داخل جهة مراكش آسفي. فبمجرد أن تتصل بهذه الخدمة عن طريق الرقم المخصص لذلك حتى تجيبك المكلفة بالرد على المكالمات أن قلعة السراغنة غير مشمولة بهذه الخدمة. فأي بروباكاندا تسوقها وزارة الوردي ولماذا يستثنى اقليم قلعة السراغنة من هذه الخدمة؟ فهل سكان قلعة السراغنة جاؤوا من كوكب فضائي غير الأرض وهل هم ليسوا بمغاربة؟ إنها الحكرة التي تظل تلاحق ساكنة هذا الإقليم والذي كان الأجدى لساكنته أن تدافع عن انتمائها لجهة بني ملال خنيفرة بدل الانتماء إلى جهة مراكش التي همش مسؤولوها اقليم قلعة السراغنة واعتبروه غير موجود. أ يعقل ألا تشمل خدمة المستعجلات الطبية الجديدة ساكنة الإقليم. فالجريدة تحتفظ بتسجيل مكالمة هاتفية لرقم الطوارئ لهذه الخدمة يوم الثلاثاء الماضي في العاشرة صباحا لطلب نجدة إنقاذ سيدة مصابة بأزمة ربو حادة إلا أن المجيبة على الخط صدمتهم عندما أكدت أن اقليم قلعة السراغنة غير معني بهذه الخدمة. فهل باتت وزارة الصحة تسوق الأوهام وتبعها للشعب المغربي مجانا؟ ولماذا تمارس السلطات الصحية الدعاية البغيضة عبر القنوات التلفزيونية والتي تهم حالات نقل مرضى من مناطق نائية؟ ولمن تسوق حكومة بنكيران هذه الدعاية الرخيصة؟ إن اقليم قلعة السراغنة سيظل حقل تجارب لمجموعة من الممارسات الحقيرة وغير ذلك فهو سيبقى يعيش التهميش والحركة والإقصاء وكان سكانه ليسوا مغاربة. فمن نصدق ومن نكذب؟ هل تصدق وزارة الوردي أم نكذب أنفسنا؟ تكايسوا علينا..

2016-03-18 2016-03-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي