إقليم قلعة السراغنة: المركز الصحي لخلع الأسنان ومباشرتها يعمل في ظروف قاسية والمواطنون مستاؤون من خدماته المتردية,وخلع ضرس يدفع المريض الى الانتظار اكتر من 20 يوما في ظل غياب مادة البنج .

رشيد غازي

تعيش ساكنة إقليم قلعة السراغنة تحت رحمة الخوف ناتجة عن تردي الخدمات داخل المركز الصحي الخاص بخلع ومباشرة الأسنان والأضراس وأمراض الفم المتواجد بالحي الإداري بوسط المدينة والذي يعيش أوضاعا كارثية جراء غياب الأطر الطبية المتخصصة. و غياب مادة البنج .وأمام توافد الأعداد الهائلة من المرضى على هذا المركز فإن طاقمه يضرب مواعيد طويلة الأمد لمباشرة أسنانهم أو خلعها وهو مايدفع المرضى إلى التوجه عند مباشري الأسنان الغير المرخصين والذين لايزالون يمارسون هذه المهنة بالأسواق الشعبية دون إحترام شروط الصحة والتعقيم الخاصة بالأدوات التي تستعمل في خلع الأضراس المتعفنة خصوصا وأن أطباء القطاع الخاص يضاعفون ثمن تدخلاتهم في مثل هذه الحالة. وأمام هذا الوضع الكارثي لمركز خلع الأسنان والأضراس يلتمس مواطنو وساكنة الإقليم من المدير الجهوي للصحة بجهة مراكش آسفي التعجيل بإيجاد حل لهذا الوضع من خلال توفير أطباء متخصصين وطاقم تمريضي وتجهيز هذا المركز بالتجهيزات الملائمة لمباشرة الأسنان والأضراس. وللإشارة فإن حوالي نصف سكان إقليم قلعة السراغنة أقدموا على خلع بعض أسنانهم نتيجة تفشي أمراض تسوس الأسنان واللثة ومعظمهم يعاني من تسوس الأسنان.

2015-10-05 2015-10-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي