إقليم قلعة السراغنة: الاساتذة متدربو الفرع المحلي لمركز التربية والتكوين ينظمون مسيرة احتجاجية بمختلف شوارع المدينة والجريدة تتوصل بمعطيات دقيقة تؤكد إقدام الوزارة على الإعلان عن سنة بيضاء وإغلاق جميع المراكز.

نظم الاساتذة المتدربين بمركز التربية والتكوين بقلعة السراغنة والمفترض فيهم أن يصبحوا أطرا تربوية نظموا صباح هذا اليوم مسيرة إحتجاجية جابت مختلف شوارع المدينة ورددوا شعارات تطالب الوزارة بالتراجع عن المرسومين . وقد راقبت قوى الأمن هذه المسيرة دون أن تتدخل أو توجهها إلى أن انفضت وشارك فيها جميع الاساتذة المتدربين . وتوصلت جريدتنا بمعطيات دقيقة تفيد بأن بعض اللوبيات قد ركبت على هذه الاحتجاجات وأججتها وصبت الزيت عليها من أجل تحقيق مكاسب سياسية تريد أن تتموقع بها في الإنتخابات التشريعية القادمة. كما توصلت جريدتنا ومن مصادرها بأن وزارة التربية الوطنية قد تلجأ إلى خيار السنة البيضاء والإقدام على إغلاق جميع المراكز والضحية سيكون الطالب الأستاذ أو المعلم الذي لن يجد فرصة أخرى أمامه كهاته التي أتيحت له في ظل هذه الظروف الإقتصادية الصعبة التي يعيشها العالم والتي قد تعصف ببلادنا إن لم نحكم العقل فالقلاقل الإجتماعية على الأبواب وكفانا مشاكل. وقد ينطبق علينا جميعا المثل العربي: الصيف ضعيت اللبن .

2016-01-14 2016-01-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي