إقليم قلعة السراغنة: أولى تباشير تأهيل الإقليم تخرج إلى حيز الوجود والجريدة تنفرد بنشر إتفاقية برنامج التنمية المندمجة لبلدية قلعة السراغنة ,العطاوية ,تملالت , سيدي رحال برسم سنوات 2014 /2018وخروجها يكذب كل أصوات المتشائمين والمشككين في نوايا عامل صاحب الجلالة محمد صبري.

رشيد غازي

تنفرد جريدة تساوت 24 وحصريا بنشر إتفاقية الشراكة الخاصة بالتأهيل الحضري لبلدية قلعة السراغنة وثلاث بلديات أخرى بالإقليم وهي سيدي رحال العطاوية وتملالت. تحصلت جريدتنا على نسخة منها. وعليه فإن هذه الإتفاقية أصبحت نهائية بعد أن وقعت عليها جميع الأطراف وذلك بغلاف مالي قدره: 727 مليون درهم وستهم هذه الإتفاقية إنجاز العديد من المشاريع التي تدخل في تأهيل بلدية قلعة السراغنة والبلديات الأخرى اجتماعيا وثقافيا ورياضيا وعلى مستوى تأهيل البنيات التحية التي ستشمل إنجاز طرق محوريه ومداخل هذه البلديات.وتاهيل النسيج العتيق لقلعة السراغنة والسويقة العتيقة بسيدي رحال وتهيئة واحداث الطرق داخل الاحياء واحداث الطرق المهيكلة وتهيئة واحداث الطرق الرئيسية وتهيئة الشوارع واحداث مجالات خضراء وساحات وتجديد وتقوية شبكات الانارة العمومية واعادة تهيئة وتبليط واصلاح وتقوية الازقة الرئيسية وتهيئة مختلف الاحياء الناقصة التجهيز . وفي شقها الإقتصادي سيتم بناء مجزرة بلدية وسوق أسبوعي وسوق للخضر بالقلعة وبناء سوق للسمك واحداث مناطق للانشطة الاقتصادية واحداث اسواق للقرب وخلق محطة للطاكسيات .اما على المستوى الاجتماعي سيهم احداث مسابح وقاعاة مغطاة واحداث تجهيزات اجتماعية متعددة الاختصاصات وملاعب سوسيو رياضية للقرب وتأهيل خلية العاب القوى والريكبي . وعلي المستوى التقافي بناء مراكز ثقافية وبناء مركب ثقافي ديني . إن التوقيع في حد ذاته على هذه الإتفاقية هو دليل صادق على نية السيد محمد صبري عامل صاحب الجلالة على الإقليم تجاه هذا الإقليم وهو من هندس هذا المشروع الضخم لتأهيل إقليم قلعة السراغنة خصوصا وأن أصواتا سلبية عبرت عن تشاؤمها تجاه هذا المشروع وبعضها شككت في نوايا السيد العامل إلا أن خروج هذه الإتفاقية إلى حيز الوجود سيجعل العديدين يراجعون مواقفهم السلبية تجاه السيد عامل صاحب الجلالة وعدم التشكيك في قدراته ونواياه. إن هذه الإتفاقية التي ستهم تأهيل بلدية قلعة السراغنة 2014/2018 ستكون لها نتائج إيجابية على العديد من الواجهات وسيمكن إنجاز مشاريعها من الرقي بمدينة قلعة السراغنة والبلديات الأخرى إلى مصاف المدن الكبيرة والمؤهلة حضريا . ولولا مجهودات السيد محمد صبري عامل الإقليم الذي وبدافع وطني استطاع أن يرفع من قيمة تأهيل الإقليم وفي ظرف سنة من تعيينه عاملا على الإقليم حرك العديد من المشاريع. وبدورها جريدتنا تتوجه بالشكر للسيد محمد صبري عامل صاحب الجلالة وتتمنى له الإستمرار في إنجاز هذه الأوراش الكبرى. تلك آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار.

12170267_10153411043733122_1282846314_n
2015-10-21 2015-10-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي