أيت أورير:جمعية مدارات والعمل الثقافي بآيت أورير

محمد منير(مراسلة يت أورير
000

لا تنمية شاملة بدون تنمية ثقافية ، شعار حملناه مند انطلاقة انشغالنا الجمعوي الثقافي بآيت أورير حاولنا جاهدين بكل ما نملك من قوة بلورته على أرض الواقع من خلال برنامج عام قمنا بتسطيره داخل مدارات للثقافة والفنون بآيت أورير خلال جمعها العام التاسيسي بتاريخ 23 نوفمبر 2013 بمدينة آيت أورير والتي قلنا مرارا أنها مدينة تستحق الحياة .
وها نحن قد طوينا سنة على تواجدنا الجمعوي الثقافي بآيت اورير ، سنة كانت حافلة بالأنشطة الثقافية والفنية والتربوية ، انشطة حاولنا أن نلتزم فيها بالشعار أن لا تنمية شاملة بدون تنمية ثقافية وتصريفه عبر محطات تنشيطية منها ما هو محلي ووطني وآخر عربي ودولي ، فالسنة كانت غنية بالمنجزات الثقافية لمدارات رغم شح الدعم المادي وضعف البنيات التحية الثقافية التي تفتقر لها آيت اورير والمتمثلة في انعدام قاعات مؤهلة لاستقبال انشطة اشعاعية ثقافية كبيرة فدار الشباب كملجأ شبابي والوحيدة بالمدينة لا تتوفر على قاعات تستوعب الكم الهائل من الجمعيات وانشطتها كما انها بناية تحتاج إلى اعادة تهييئها تهييئا جذريا لا صوريا وتجهيزها بالمعدات الآساسية لتمكين الشباب من ممارسة جمعوية سليمة و جادة ، وقد استبشرنا خيرا مؤخرا باقدام المندوبية الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة باقليم الحوز على اعطاء انطلاقة اشغال الترميم والصيانة لمؤسسة دار الشباب رحال بن أحمد والتي نتمنى أن تكون اصلاحات حقيقة تعيد الروح في المؤسسة كي تكون بناية مؤهلة للممارسة الجمعوية السليمة رغم اننا سنحرم من الفضاء الوحيد لأنشطتنا مدة زمنية ليست بالقصيرة ، وإلى جانب دار الشباب الوحيدة هناك بناية سمعنا انها مركبا سسيوثقافي لم تعرف بعد النور رغم أن البناية تبدو من الخارج أنها مكتملة وتنتظر فقط اتمام الرتوشات الأخيرة لكن السؤال المطروح إلى متى ستبقى هذه البناية فارغة من روحها الاشعاعية الثقافية ومتى ستحل لحظة ميلادها الحقيقية باعتبارها مكسبا ثقافيا مهما وكبيرا لآيت اورير وأن تكون فترة مخاضها قصيرة جدا وان لا يطول معها مخاض التسابق إلى دواليب تسييرها والتي اعطت رائحته مند فترة غير قصيرة ، وهي رائحة مختلطة بروائح انتهازية انتخباتية وصراعات واهية من اجل الحصول على رضا القائيمين على الشان المحلي ، فنحن لا يهمنا من يكون بقدر ما يهمنا الاسراع باخراج مشروع المركب الثقافي الى نور وان تكون على رأسه شخصية ذات اهتمام ثقافي جاد يعود على الشان الثقافي بالمدينة بالخير والعمل المستمر والدائم .
فإلى جانب دار الشباب والمركب الثقافي المنشود توجد بآيت أورير قاعة للاجتماعات ببلدية آيت أورير وهي قاعة تستفيد منها بعض الجمعيات لتمرير انشطتها رغم انها قاعة خصصت بالاساس للاجتماعات لكنها تعد متنفسا أخرا للانشطة الاشعاعية من ندوات وامسيات شعرية وفنية ولقاءات تكونية رغم عدم توفرها على أهم اساسيات أي قاعة وهي الوحدة الصوتية التي تساهم بشكل من الأشكال في انجاح أي فعالية ثقافية أو فنية .
إلى جانب ضعف البنيات التحيتية الثقافية والفنية هناك معيقا اخر يتمثل في شح الدعم المالي المخصص إلى الجمعيات أو لنقل انعدامه لأن الدعم بآيت أورير يدخل في اطار الغرائب الكبرى في هذا الوطن السعيد إذ اننا اكتشفنا ان المبلغ المخصص لدعم الجمعيات تتحصل عليه ثلاث جمعيات فقط و هناك مسألة غريبة أخرى ان على الجمعيات اللواتي يرغبنا الدعم والذي يدخل في خانة حفل شاي ومكبر صوت وان تعداه الى بعض الوجبات الغذائية لبعض الانشطة ونحن في مدارات استفدنا منه مرة واحدة في اطار تنظيمنا للملتقى الوطني الاول لابداعات بصيغة المؤنث الى جانب حفل شاي والمشهور عند الوسط الجمعوي على سبيل التهكم على الدعم بــ ” Pause – café ” والذي يدخل في خانة المكتسبات العمل الجمعوي المنتزعة من المجلس البلدي للاسف المبكي .. كما قلنا أن هذا الدعم لن تحصل عليه إلا عبر المرور من جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي واعوان بلدية آيت اورير لأنها الداعم الاساس لهذه الانشطة وليس المجلس البلدي الذي هو المخول له قانونيا منح هذا الدعم .
أمام هذا الوضع المحزون عنه هل يمكننا أن ننجح في التقدم بعملنا الجمعوي الثقافي بآيت اورير والمساهمة من جانبنا في التنمية الشاملة من خلال اشتغالنا الثقافي والفني ؟ .
للاجابة على هذا السؤال لابد للعودة الى البرنامج الاشعاعي الذي كنا سطرناه انطلاقا من لحظة التأسيس بآيت اورير وهو برنامج علمت مدارات على تحقيق اغلبه بجهودها الذاتية وتكافل بعض الجمعيات التنموية معها داخل تراب دائرة آيت اورير الكبرى ، برنامج كان هادفا وجادا ولامس كل الفئات العمرية اذ كان عبر محطات وعناوين تالية :
– قافلة المعرفة : وهو نشاط متنقل تشرف عليه وتنشطه مدارات لفائدة المناطق المجاورة لآيت اورير وقد نظمنا من القافلة ثلاث قوافل ، الاولى دوار بوطويل جماعة آيت فاسكا و دوار الكرور و حي مولاي علي الشرف من نفس الجماعة القروية واشتمل على ورشات في الرسم والمسرح والموسيقى ورسم الجداريات في المدارس المتواجدة بهذه المنطقة .
– آجي نقراو : برنامج مفتوح للقراءة في الهواء الطلق نظمته مدارات على اربع مراحل بفضاء دار الشباب رحال بن احمد من خلال تقريب الكتاب الابداعي من الاطفال والشباب وتشجيعهم على القراءة واقتناء الكتب ، والبرنامج يطمح الى خلق مكتبة متنقلة تجوب المناطق المجاورة لآيت اورير وبعض الجماعات القروية المتواجدة بالمحيط الجغرافي لآيت اورير .
– آجي نرسمو : نشاط فني تشكيلي وجه في بدايته للاطفال عبر الرسم التلقائي وتعليمه بعض اساسيات الرسم نظم على مرحلتين .
– ابدعات مغربية في ضيافة آيت اورير : وهو معرض للكتاب خاص باصدارات لمبدعين مغاربة نظم بتنسيق مع مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش.
– قافلة الابداع العربي : استضاف في دورته الأولى رئيس اتحاد كتاب الاردن مصطفى القرنة والشاعر الامارتي نايف الهريس عبر امسيات قامت بها مدارات للقافة والفنون بآيت أورير و مراكش والصويرة وأمسية بتونس العاصمة بتنسيق مع الرابطة العربية للابداع والفنون بالشقيقة تونس .
– الملتقى الوطني الأول لابداعات بصيغة المؤنث : نظم احتفلا باليوم العالمي للمرأة 8 مارس وعرف مشاركة اسماء ابداعية من عده مدن مغربية وتم تكريم اربع اسماء في مجال الاعلام والاباداع والعمل الحقوقي والجمعوي .
– مبدع على مائدة النقد : وهو نشاط شهري تستضيف فيه مدارات اسما ابداعيا مغربيا وتناول تجربته بالنقد والدارسة .
– المقهى الثقافي مدارات : وهي لقاءات حاولت مدارات من خلاله خلق مقهى ثقافي بمقهى تورتيت بآيت اورير حيث استضافت المقهى الاسماء التالية :
• القاص حسام الدين الثني من ليبيا
• الأستاذة منى فرشيش من تونس
• الشاعرة والحقوقية ليلى ناسيمي من المغرب
• الشاعر الحسن الكَامح من المغرب
– اللقاء التواصلي الأول : كان حول الشأن الثقافي بآيت اورير ، للقاء كرم فيه أحد رجالات العمل الجمعوي بآيت اورير الاستاذ المبدع موسى مليح
– اللقاء التواصلي الثاني : كان حول مسألة التنسيق الجمعوي بآيت اورير
– الدورة التكوينية الاولى : حول تقنيات التنشيط الثقافي
– ابداعات شابة : امسية ابداعية خصصت لابداعات الشباب بآيت أورير
– قافلة الإبداع المغاربي : عرفت مشاركة كل من تونس والجزائر والمغرب وفلسطين والعراق ضيفي شرف القافلة التي جابت كل من مراكش وآيت أورير وابزو وأزيلال وهي قافلة تدخل في اطار السياحة والدبلوماسية الثقافية التي تتباه مدارات للثقافة والفنون.
– وهج قوافل الإبداع : وهي قافلة ابداعية عربية مدارات من مؤسسيها بالشقيقة تونس عرفت هذه السنة دورتها الخامسة وهي قافلة تجوب عدة مدن تونسية للتعريف بالموروث الثقافي والابداعي والتراثي للدولة التي تجوبها القافلة .
هذه مجموع الانشطة التي قامت بها مند تاسيسها بآيت أورير يوم 23 نوفمبر 2013 إلى حدود الآن وهي أنشطة حاولت مدارات للثقافة والفنون بآيت أورير من خلالها المساهمة في تنشيط المدينة ثقافيا و العمل على تصريف شعارها الأساس أن لا تنمية شاملة بدون تنمية ثقافية .

2015-01-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin