أعضاء الأغلبية بجماعة الشعراء يعتصمون بمقر الجماعة احتجاجا على رفع الجلسة من طرف الرئيس قبل انهاء النقط المدرجة في جدول الأعمال…

عبد اللطيف العظمى
IMG_1508

انعقدت دورة الحساب الاداري لسنة 2014 بجماعة الشعراء قيادة سيدي أحمد دائرة العطاوية يومه الاثنين 23/02/2015 على الساعة 3 بعد الزوال في جلسة رفرفت عليها أجنحة الديمقراطية شيئا ما حيث أنها كانت مفتوحة وحضرها ممثلو المجتمع المدني والصحافة المتمثلة في مراسل جريدة أصداء تساوت وموقعها الاخباري الالكتروني تساوت 24, وبعد عرض تقرير خاص بالمداخيل والمصاريف والفائض تلاه نقاش خفيف فتم التصويت بالأغلبية على الحساب الاداري لسنة 2014.

وبعد بداية النقطة الثانية المدرجة في جدول الأعمال الخاصة ببرمجة الفائض المالي المتوفر عن تدبير سنة 2014 الذي يتعدى 188 مليون سنتيم اقترح أحد الأعضاء صحبة الرئيس تسديد ديون متمثلة في أشغال اضافية أضيفت لبعض المقاولين علما أن لا أحد من المقاولين الذين اشتغلوا بجماعة الشعراء احترب قوانين الشغل فبالأحرى اضافة الأشغال هكذا أجاب أحد الأعضاء وأخيرا عرض الاقتراح للتصويت فصوتوا ضده بالأغلبية على اعتبار أنها ديون لا أساس لها من الصحة ويراد بها نهب المال العام فقط.

فاشتد غضب العضو الذي اقترح الاقتراح وسانده الرئيس وطلبوا من ممثل السلطةى أن ينسحب فلبى طلبهم بكل أريحية,علما أن المادة 63 من الميثاق الجماعي تنص على أنه لا يمكن للرئيس رفع جلسة افتتحت بكيفية صحيحة الا بعد استنفاذ جدول الأعمال أو عند عدم استنفاذه باتفاق مع الأعضاء الحاضرين.

فقرر الأعضاء الباقين وعددهم 8أعضاء أي أنهم يشكلون الأغلبية أن يعتصموا ذاخل مقر الجماعة حتى ترى السلطات المعنية في أمرهم.

هكذا اذن ويتساءلون عن أي سند قانوني استند اليه السيد قائد قيادة سيدي أحمد في انسحابه وراء الرئيس وتلبية رغبته..؟

IMG_1509
2015-02-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin